يوم أن احتجزني الجيش العراقي رهينة في الكويت


المكان: الدوار الخامس 
الزمان : أيلول 1990
Untitled
رغيف الخبز كان هو المشكلة 

كانت المشكلة الكبرى للناس الذين لم يغادروا دولة الكويت بعد احتلالها سنة 1990 من قبل الجيش العراقي هو تدبير لقمة العيش (رغيف الخبز) له ولأولاده ولمن يعيلهم لأن الجيش العراقي في ذلك الوقت كان قد سيطر على كل المخابز التي كانت تعمل في الكويت وعلى كل مراكز بيع الخبز فيها وبهذا  يكون هذا الجيش قد جعل الناس تزداد جشعاً وطلباً للخبز دون أن يدري طبقاً للقاعدة الذهبية التي تقول:كل ممنوع مرغوب.

011d49d1b43a8d38cb1a2ad7ee6091cb_w570_h0
أحد طوابير الخبز بعد إحتلال الكويت

ونظراً لعدم وجود الفواكه والخضار فقد إزداد إعتماد الناس على هذا الخبز أكثر  من العادة وتضاعفت المشكلة أكثر بعد أن تقررت حصة الشخص الواحد بأربعة أرغفة في المرة الواحدة بعد أن ينتظم هذا الشخص في طابور طويل له أول وليس له آخر ويمتد لساعات طويلة قد تصل إلى أربع ساعات في بعض الأيام فاضطر كل ساكن في الكويت أن يأخذ زوجته والكبار من أولاده كي يجمعوا أكل يومهم.

12227115_889132741155602_303105736970326108_n
محطة مياه السالمية

وفي أحد الأيام كنت قادماً من جهة دوّار (البدع) في السالمية مُتجهاً إلى طريق الدائري الخامس أبحث عن مخبز زُوّاره قليلون نسيباً، لعلني أستطيع أن أشتري منه  ربطة من الخبز أو ربطتين ليوم قادم أو يومين، وعندما وصلت نقطة التفتيش  (السيطرة) التي كان قد نصبها الجيش العراقي مقابل محطة مياه السالمية مباشرة، وهذه السيطرة كانت مميزة عن مثيلاتها من نقط التفتيش بكثرة عدد أفرادها وآلياتها وضباطها وبوجود خيمة أو خيمتين يجلس وينام فيها الضباط المناوبون.

Untitled
الباص المسروق

وعندما إقتربت من نقطة التفتيش هذه كان أمامي باص جديد يقوده مواطن عراقي ومرافق له وعندما مر هذا الباص عن نقطة التفتيش تكلم مع الجنود العراقيون بلهجتهم الخاصة فسمحوا له بالدخول وفي تلك اللحظة خرج الضابط المناوب من خيمته فلمح الباص وهو يمر من أمام هذه السيطرة فسأل الجنود المناوبين على الفور: من أين له هذا الباص؟ وكيف سمحتم له بالمرور؟ وعلى الفور طلب من جنديين بجانبه أن يلحقا بهذا الباص ويحضراه في الحال وأسرع الجنديان المسلحان على أول سيارة بعد الباص فكانت سيارتي.

11753648_10152896922715981_2105130977697025347_n
وقال لهم رئيسهم: جيبوه

فما كان من أحد هذين الجنديين إلا أن قام بفتح باب سيارتي الأمامي (دون إذني) وجلس بجانبي مادّاً بندقيته على فخذيه فوصل رأسها إلى بطني أما الثاني فقام بفتح الباب الخلفي وجلس في المقعد الخلفي من السيارة وطلبا مني بلهجة عسكرية اللحاق بالباص وبسرعة فما كان مني إلا أن دُستُ على دواسة البنزين بشدة أكثر إلى أن وصلنا دوار الجوازات وهناك سيكون أمامي أربعة خيارات لحركة الباص المطارَد فأيّ الطرق سأختار؟سألت الجنديين عن أي الطرق أسلك؟ فأجابني الجندي الذي يجلس بجانبي بشئ من اللامبالاة وقال: تأكد أننا لن ننزل من سيارتك هذه إلا على الباص حتى لو امتد بنا الطريق إلى بغداد فعليك أنت أن تختار الطريق المناسب وأنت حر في الإختيار لأنك تعرف الكويت أكثر منا.

Grow_up_Your_Career_With_Online_Education
كان عليّ أن أختار الطريق المناسب

عندها بدأت أحاور نفسي بنفسي وأقول: لصوص الباص مسلحون ومن معي من العسكر مسلحون أيضاً وسأذهب أنا وسيارتي ضحية أي إشتباك يحدث بينهما لهذا علي أن أتحاشا هذا الإشتباك مهما كلفني الثمن فما كان مني إلا أن أسلمت نفسي وسيارتي لله سبحانه وتعالى ليخلصني من هذا البلاء العظيم الذي نزل عليّ من السماء داعياً في سري أن يُلهمني الصبر والثبات وأن يساعدني في اختيار الطريق المناسب الذي سيؤدي بنا إلى اللحاق بهذا الباص لتنتهي هذه المغامرة بسرعة.

9f259d9a-2407-4e0d-8557-a935c2422d0f_mw1024_n_s
دورية عسكرية متحركة بالقرب من شارع عمان

واستجاب لي الله في الحال بعد أن ألهمني ربي عز وجل أن أسلك الطريق الذي يؤدي إلى الدائري الخامس وهناك وجدت نقطة تفتيش عسكرية متحركة عند بداية شارع عمان كانت قد أوقفت هذا الباص للتفتيش عندها أمرني الجندي الذي يجلس بجانبي بالوقوف السريع ونزلوا من سيارتي وألقوا القبض على هذا الباص ومن فيه وعندها حمدت الله على تخليصي من هذه الورطة واستغنيت عن شراء الخبز في ذلك اليوم وذهبت إلى البيت سالماً لكنني لست غانماً بالخبز الذي خرجت من أجله.

682f70a66d222803de9f9cbed1695856
محافظة دهوك في شمال العراق

وما أن وصلت البيت والتقيت بالجيران وحدثتهم بما حصل معي في هذا اليوم لم يندهشوا مما كان قد حصل معي بل قال أحدهم: يجب عليك أن تشكر الله كثيراً فأنا مثلاً أخذوا مني أوراقي الثبوتية من على أحد هذه السيطرات المنتشرة هنا وهناك وبعدها أرغموني على توصيل (جثة) إلى أصحابها في بغداد بعد أن أعطوني العنوان كاملاً فما كان مني إلا أن حمدت الله ثانية عندما قارنت نفسي بغيري ولم يكن مشواري إلى البصرة أو إلى مدينة دهوك في الشمال الكردي مثلاً.

أرأيتم يا سادة يا كرام كيف جعلوني مسؤولاً عن سرقاتهم؟ لا بل طالبوني باستردادها؟ وجعلوا جاري يتمنى أن يكون الموت لقريب الدار وأن يطيل الله في عمر بعيد الدار ليسهل عليه المشوار.

مشاهد عراقية بعيون فلسطينية من حرب الخليج

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s