إع … إع … إع


img_0661
لوزة عصفور

في يوم من أيام خمسينات القرن الماضي بينما كنت طفلاً صغيراً يلعب على (البيادر) نظرت حولي فوجدت الناس  كلهم كانوا قد تجمعوا تحت (لوزة عصفور) وهي شجرة لوز معمرة كان الناس يجلسون تحتها في كل ساعات النهار وكانت تقع بالقرب من خزان المياه الموجود حالياً فذهبت إليهم مسرعاً كي أرى بنفسي ما هو الذي يحدث هناك؟ وعندما وصلتهم وجدتهم كانوا قد التفوا حول (صخرة) كبيرة موضوعة فوق (حصيرة القش) التي كانوا يجلسون فوقها (هكذا كنت قد تخيلتها) وعندما اقتربت أكثر منهم وإذا بالصخرة لونها أصفر.

untitled
قالب من جبنة القشقوان خيل لي أنه صخرة

اندهشت أكثر مما كنت قد رأيت وتساءلت مع نفسي: أتوجد صخرة صفراء؟ وما أن اقتربت أكثر حتى تقدم رجل غريب عن القرية من هذه الصخرة وبيده سكين كبيرة فقطع لي جزءاً ليس صغيراً منها وأعطاني فمددت يدي وأخذت القطعة منه وعلى الفور تحولت الأنظار نحوي وأصبح الجميع في انتظار رد فعلي عندما آكل جزءاً مما أعطاني هذا الرجل وأصبح لزاماً عليّ أن أفهم ما يدور من حولي قبل أن أقوم بأكل ما أعطاني هذا الرجل وإذا بإحدى الجمعيات الخيرية العالمية كانت قد تبرعت لقريتنا بقالب كبير من جبنة (القشقوان) وجاؤوا به كي يوزعوه بأنفسهم على سكان القرية.

is
جمعية خيرية كانت قد تبرعت بقالب من القشقوان لقريتنا

وبعد أن تذوقه الناس لأول مرة لم يعجبهم طعمه الغريب عنهم وكل من أكل منه لقمة أخرجها من فهمه وهو يقول إع … إع أي لم يعجبه طعمها ولم يقبل أحد من الناس أن يأخذ حصته من هذه الجبنة فكل أهل القرية في ذلك الوقت يعلمون أن الجبنة فقط تكون بيضاء اللون ولم يكونوا يعلموا بأن الجبنة أنواع وقد تكون الجبنة صفراء وإحتار موزع الجبنة في كيفية توزيعها على الناس بعد أن رفضها الكبار فما كان منه إلا أن بدأ بتوزيعها على الصغار أمثالي لعل وعسى أن يقبلوا بها.

free-1865159355177967011
أحسست بطعم الشواء اللذيذ 

وما أن وضعت قطعة صغيرة منها في فمي وبدأت أتذوق طعمها حتى أحسست بطعم لم أتذوقه في حياتي ففيها طعم الشواء اللذيذ لكنني بعد أن رأيت كل من هم حولي يقولون عنه: إع … إع أخرجت ما بداخل فمي منها بعد أن تذوقته وأعجبني خوفاً من أن أكون مختلفاً عن هؤلاء الناس الرافضين لها وعلى الرغم من ذلك بقي طعمها اللذيذ في فمي لسنوات وسنوات إلى أن نسيت الموضوع تماماً ولم أعد أفكر به حتى ذكرني به والدي.

is-1
هدية والدي من الكويت في خمسينات القرن الماضي 

وكان والدي في ذلك الوقت يعمل ويعيش في الكويت وفي احدى المرات كانت من جملة هديته لنا علبة بداخلها قطع مثلثية الشكل لم نكن قد رأيناها من قبل وبعد أن فتحتها وأكلت قطعة منها وإذا بطعمها هو نفس طعم جبنة القشقوان التي كنا قد رفضناها بالأمس وما زلت حتى اليوم إذا رأيت قطعة من الجبنة الصفراء أتذكر تلك الحادثة وأشفق على كل من مات منهم ولم يتذوق طعم جبنة القشفوان اللذيذة.        

ذكريات في بلدنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s