حياتك كانت حافلة بالأحداث أستاذي


untitled

لقد عشت أستاذي حياة حافلة بالأحداث والإنجازات والمكتسبات والنجاحات. نسأل الله العليّ القدير أن يشفيك ويبقيك، لتمنحنا من تجاربك وذاكرتك وآرائك، بعضاً من ضوء الماضي، لينير لنا طريق المستقبل، نسأل الله الشافي المعافي الذي يكفي أن يقول للشيء كن فيكون، أن يشفيك ويعافيك، وأن يلهمك الصبر والمقدرة، لتجاوز هذا الابتلاء.

Yaser Yousef

قُرّاء أعتزّ بآرائهم

werathah2511werathah2511

 

 

 

تواضع الأميرات


2016-11-09-12-24-26وتأبى أخلاق أميراتنا إلا أن تنشر عبقها من حولنا، فقد أتحفتنا البارحة سمو الأميرة دينا مرعد بزيارة خاطفة إلى بيتنا الواقع في ضاحية الرشيد، وذلك للاطمئنان على شخصي، بعد أن علمت بمرضي من ابني بهاء. عندها اجتمع تواضع الأميرات، مع ثقافة العلماء، واجتهاد الساعين نحو أهدافهم بإصرار، وسعة الاطلاع في مختلف المجالات، ووطنيّة لا يُشقّ لها غبار، هي بعض ما يميز سموّ الأميرة دينا مرعد عن غيرها من النساء، وربما الأهم من هذا كله، الإنسانية الجارفة التي تحمل في طيّاتها كل المعاني النبيلة. 

كل الشكر والتقدير والاحترام لشخصكم الكريم، يا أميرتنا المحبوبة على مثل هذه الزيارة.

تجربتي مع السرطان… من الألف إلى النون

قصة وتجربة رجل شجاع



11295939_10204116382770146_7983274943638370949_nقصة وتجربة رجل شجاع، الراوي شخص غالي وعزيز على قلبي، ويحتل مكانة كبيرة فيه، كيف لا؟ وهو والد زوجي العزيز وجد أولادي. 
لا زلت أتذكر لحظة تلقينا خبر إصابتك بهذا المرض الخبيث، لا أخفي وقتها أنني شعرت بالخوف والقلق والاضطراب، فأصبحت لا أدري ماذا أقول؟ وماذا أفعل؟ في تلك اللحظات الحرجة، عندها تسللت بنظرة خاطفة إليك، فوجدتك هادئاً، ونظرت إلي عينيك فوجدت القوة والشجاعة في تحدي هذا المرض، واستندت إلى تلك النظرات، واستمديت القوة منك أولاً، ومن حفيدتك نادية ثانياً حينما تقول سيدو قوي، ومن حفيدك محمد ثالثاً وهو يقول سيدو كوي، أما أنا أقول أنت الأقوى والأكثر إصراراً والأكثر تحدياً، ربي يحميك و يشفيك يا غالي.

(21) استراحة المحارب (21)


الجمعة 4/11/2016: 

2016-11-09-17-17-05
وقفة تأمل مع النباتات

هذا الأسبوع هو استراحة المحارب، المحارب الذي يقاتل على جبهات عدة، جبهة المرض وتبعاته، وجبهة الأدوية وآثارها الجانبية، وجبهة الأجهزة الطبية الملازمة، وأشرس هذه الجبهات الاستمرار بالاستغناء عن سموم النيكوتين، والتي أدمن عليها الجسم طوال نصف القرن الماضي. ورغم أنني لست متأكداً أن وصف استراحة وصف صحيح، إلا أنه من الواضح أن عدم زيارة المستشفى كفيلة بإضفاء صفة الراحة على هذه الأيام.  

2016-11-09-19-27-40
جهاز قياس نسبة الأكسجين ونبضات القلب

لازمني طوال الأسبوع شعور عام بالإرهاق والتعب المستمر، أضف إليه عدم التركيز وسرعة الملل من أي عمل أقوم به. أما الطعام، وما أدراك ما الطعام، فلم أعد أميز بين اللحمة والسمك، أو بين الفول والحمص، فقد استوت كل النكهات في فمي، فكلها طعمها مر، وإن لم يكن مراً فهو كطعم التراب. كما أني مضطر لقياس نسبة الأكسجين في دمي عندما أشعر بالتعب، وهذا ما يحدث بضعة مرات في اليوم الواحد. وإذا لزم الأمر، فلا بد من وضع الجهاز الذي يزود الجسم بالأكسجين اللازم. 

2016-11-09-17-17-04-2
مضى الأسبوع ما بين مد وجزر

مضى جلّ هذا الأسبوع ما بين مدٍّ وجزر، مما دعانا إلى الاتصال بعيادة الإقلاع عن التدخين لأخذ موعد معهم، علّنا نخفف من هذه الأعراض، إلا أن المركز حدد لنا موعداً بعد ما يقرب من ثلاثة أسابيع. وكمحاولة لتقريب الموعد، أرسلنا بريداً الكترونياً إلى أطباء العيادة، والذين قاموا مشكورين بالإيعاز لقسم المواعيد بتقليص فترة الانتظار إلى أقل من عشرة أيام. على صعيد آخر، فأنا من أشد المعجبين بالحفارة وما تصدره من أصوات توحي بقوة الإنسان وقدرته الخارقة على البناء والإعمار. إلا أن هذه هي المرة الأولى التي أشعر فيها بالإزعاج الشديد من صوت الحفارة عند جيراننا الذين قرروا البدء ببنائهم قبل أيام قليلة. لا ألومهم، فربما السبب هو حالة الإرهاق التي أمر بها.    

الأحد 6/11/2016: 

عيد بأية حال عدت يا عيد     بما مضى أم بأمر فيك تجديد

2016-11-06-19-03-00-1
الاحتفال بعيد ميلادي السابع والستون

اليوم عيد ميلادي. اليوم أتممت سبعة وستين عاماً. ورغم أن الجميع يكرر هذا البيت من الشعر دائماً، إلا أنه يحمل معنىً مختلفاً هذه المرة؛ فلا تدريس، ولا رياضة صباحية، ولا حتى سفر، إنما أكياس من الدواء، وزيارات متكررة للمستشفى، ونفسية متقلبة طوال اليوم. ورغم كل ما سبق، إلا أن عائلتي أصرّت على الاحتفال بعيد ميلادي، فاستقبلتُ الهدايا والاتصالات ممن هم خارج الأردن، وزارني من هم داخلها. ربما كان وضعي الجسدي سيئاً هذه الأيام، إلا أن الزيارات والتهاني التي تلقيتها وجهاً لوجه أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت في التخفيف من هذا الوضع، ولو مؤقتاً.   

تجربتي مع السرطان… من الألف إلى النون

علمتني طريقة حياة


615917_356468204446946_947637209_o

أستاذ جميل الله يبارك فيك، ياأحسن أستاذ بالدنيا، والله ما عمري نسيتتك او نسيت كل الحكم اللي علمتني إياها، أنت مش بس علمتني رياضيات، أنت علمتني طريقة حياه.

Dima Zaza

طُـلاّب درستهم ولا زلت في ذاكرتهم

werathah2511werathah2511

فاصل… ونواصل


bumecyqcqaeogp6
أفخر أنواع السموم

عتبي الشديد على الرئتين، تحديداً اليمنى، واللتان قمت بتدليلهما طوال الخمسين سنة الماضية بأفخر أنواع السموم ذات تركيز النيكوتين المرتفع، وكانتا ناكرتين للجميل، إذ خرجت من بينهما خلايا خائنة تحولت إلى ورم سرطاني يهاجمني كما يهاجم جيرانه من الخلايا المسالمة. وأعتب أيضاً على ذلك الوعاء (المعدة) والذي أكرمته بمختلف أنواع الطعام وكان يستقلبها مرحِّباً مهللاً، ولما احتجت دعمه باستقبال بعض الأدوية لدعم إخوته الأعضاء تخلى عنا جميعاً، لا بل قام بلفظ هذه المدخلات ورفض استقبالها، وتحالف مع الرئة، جارته العلوية، ناكراً العيش والملح بيننا. 

2016-10-07-13-53-11-6
الشعر الصامد

أما أول ما يستحق مني الشكر والتقدير فهو البنكرياس العظيم، إذْ لم يخذلني يوماً من أيام المرض حتى الآن، وبقي يُزوّدني بما يحتاجه رفاقه من الأعضاء الأخرى من الأنسولين. ولا أنسى الكِلى، فعلى الرّغم مما أُمطرت به من سوائل ومحاليل على مرّ الأيام والشهور، إلا أنها بقيت صامدة. أما فصائل الشعر الذي قاوم القصف الكيماوي المتكرر لأعضاء الجسم المختلفة، فقد بقي صامداً كأشجار السنديان، حتى وإن تساقطت بعض أغصانه هنا وهناك. كما أشكر أسفل الظهر الذي كان يتحمل مسؤولية إيجاد ألم إن لم تقم بذلك به الأعضاء الأخرى. أما الكتفين واليدين، فقد كانتا على الجبهة الأمامية، يساندان الرقبة الصامدة في مواجهة جرعات الكيماوي والأشعة، كما استقبلتا هجوم الإبر في كل زيارة أقوم بها إلى المستشفى، وشكّلتا معاً الخندق الذي اقتحمت من خلاله سوائل العلاج جسمي.  

تجربتي مع السرطان… من الألف إلى النون

قصتك مع المرض تصلح أن تكون فيلماً


14364916_10209392543504213_5244460713106079538_nمرحباً أبو علاء، ما كتبت وما نقرأه على موقعكم الآن لست أدري وصدقني إذا فتحت على أي موضوع من كتابتك لن أنسحب بحريتي قبل ساعة من القراءة، ولن تفارقني ضحكتك التي أعهدها بعلاقاتي معكم ولقاءاتي دائماً، فأتخيلك كأنك جالس معي وجهاً لوجه وأكون أبتسم، وبعض الحالات ينتبه إليّ أحد من الأهل، فيسألونني ماذا تقرأ؟ فأقول: اسمعوا… الآن أحاول أن أواسيك، ولكن صدقني أنت تواسي نفسك بثقتك العالية وبكتابتك عن مرضك. قصتك مع المرض تصلح أن تكون فيلماً لأنك تسردها من الألف إلى الياء وبالصور والبث المباشر. أحيي فيك هذه الروح والمعنويات العالية وتمنياتي لكم بالشفاء العاجل، وربنا يبعد عنك المرض ويشفيك، دير بالك وبلا هالسجاير، تحياتي لكم وللشباب جميعاً. 

Taher Sulaiman Ahmad

قُرّاء أعتزّ بآرائهم

werathah2511werathah2511

 

 

 

جَعَلْتَنَي أدمن كتابتك الدافئة


 12806029_538578036307766_3313855193211585466_n

الله يشفيك أستاذي، ومُربي صفّي، بعد أن جعلتني أدمن على كتابتك الدافئة، مثل ما هي ابتسامتك.

الستار الفاصل


الإثنين 31/10/2016: الجلسة الأولى من الجرعة الرابعـة

2016-11-04-14-20-25
أثناء جرعة الكيماوي

بعد الطقوس الصباحية المعتادة، من قياس للسكر وإفطار وقهوة بلا طعم، حيث لا سيجارة، انطلقنا إلى المركز لأخذ الجلسة الأولى من الجرعة الرابعة للعلاج الكيماوي. كان باقي نهارنا عادياً، إلا أن الحشرجة وضيق التنفس اشتدا مساءً حتى أنني لم أتمكن من النوم طيلة الليل. ورغم أن زوجتي وأولادي ضغطوا عليّ للذهاب إلى الطوارئ، إلا أنني لم أستجب، أملاً في التحسن، أو بالأحرى، هرباً من تبعات الزيارة، فأنا أعلم يقيناً أنني إذا دخلت إلى الطوارئ، فاحتمال أن أقضي الليلة بالمستشفى عالٍ جداً، ولا أظن أن أحداً يهوى النوم، هذا إن استطاع أصلاً أن ينام، في مستشفى. 

5883660597_a4a7ef2813_b.jpgها هو اليوم الأول دون دخان ينقضي. لا أنكر أنني لم أحنّ إلى سيجارة تملأ سمومها رئتاي المنهكتين، إلا أن شعوراً بالاشمئزاز كان يراودني، بل ويجتاحني، كلما تذكرت أن هذه السيجارة اللعينة كانت سبب ما أنا فيه الآن، ويمر بي شريط الذكريات عندما كنت أقرأ ما يُكتب على علب السجائر، وأعتبرها مجرد مبالغات عربية نستخدمها عند اللزوم، فأجدادنا كانوا من جهابذة المدخنين، ولم يٌصب أي منهم لا بسرطان ولا حتى بانفلونزا، أو هكذا كنت أقنع نفسي على الأقل.    

الثلاثاء 1/11/2016: الجلسة الثانية من الجرعة الرابعـة

2016-11-04-11-07-32-2
مع ضياء في الطوارئ

ما زالت الحشرجة، وضيق التنفس يلازمانني حتى اللحظة، ورغم ذلك ذهبنا إلى مركز الحسين للسرطان ظهراً لأخذ الجلسة الثانية. خرجنا من المركز إلى البيت عند العصر، إلا أننا عدنا إلى الطوارئ بحلول المغرب تحت ضغط علاء لليوم الثاني على التوالي، إذ شعر أنني لست على ما يُرام منذ الأمس، وحاول أخذي إلى المستشفى إلا أنني كابرت ثم استسلمت اليوم. في الطوارئ، قام الممرض بتركيب جهاز الأكسجين لي فور أن قاس نسبته في الدم حيث وجدها منخفضة، وبعد أن كشف الطبيب المناوب علي قرر إدخالي إلى المستشفى حتى تتم السيطرة على نقص الأكسجين. في تلك الليلة، ولعدم توفر غرف في المستشفى، اضطررت إلى البقاء بالطوارئ، ورغم طلبي المتكرر من عائلتي العودة إلى منازلهم، إلا أن زوجتي وضياء رفضا أن يغادرا قبل الواحدة ليلاً، وخرج علاء في الثالثة فجراً بعد أن أقنعته بالمغادرة حتى أتمكن من النوم، وهو ما لم يحدث، فالضجة والإضاءة وأصوات المرضى والطاقم الطبي لا تهيئ للنوم جواً أبداً، رغم كمية الأدوية التي تناولتها.

الأربعاء 2/11/2016:

2016-11-04-11-07-32-1
أنا والستار الفاصل بيني وبين جاري

في الصباح الباكر، جاءت زوجتي وعلاء حيث وجداني على أهبة الاستعداد؛ فهذه الليلة الثانية التي لا أتمكن من النوم فيها. وبعد مشاورة الأطباء، كانت المعضلة مزدوجة، حيث يجب السيطرة على ضيق التنفس بالإضافة إلى توفير غرفة في المستشفى لاستمرار العلاج الكيماوي، إذ يمنع قانون المركز أخذه في الطوارئ. مضى يومنا ساعين بين قسم الإدخال والطوارئ والطابق الخامس لإيجاد غرفة فارغة، وهو ما لم يحدث حتى المساء، وذلك بعد أن غادرت زوجتي وعلاء بقليل، وبقي ضياء عندي، إذ تم نقلي إلى غرفة مزدوجة تمكنت أخيراً من نيل قسط جيدٍ من النوم فيها، دون أن أعلم ماذا يجري خلف الستار الفاصل بيني وبين جاري.

untitledاستيقظت في الثالثة فجراً على صوت جلبة خلف الستار، فالمريض يئن وأحد مرافقيه يسعل أكثر منه، والممرضون ذهاباً وإياباً يحاولون إقناعه البقاء على السرير، وهو مُصرٌ على النوم معلقاً، وأحد مرافقيه مستمر بإدارة أعماله عبر الهاتف بصوت مرتفع، فيأمر بتحريك هذه السيارة، ويوعز بنقل تلك البضاعة. طبعاً لم تفلح محاولاتي بالعودة إلى النوم بعد هذه الجيرة المزعجة، فأمسكت جوالي أتفحص من خلاله العالم الافتراضي وأجول في شبكات التواصل الاجتماعي إلى أن اقترب شحنه من الانتهاء فأرسلت إلى عائلتي أطلب منهم إحضار شاحن الجوال، إلا أنهم كانوا قد دخلوا المستشفى، جالبين معهم طعام الإفطار. 

الخمبس 3/11/2016:

2016-11-04-11-07-33
مع الأكسجين

لفت انتباه زوجتي كثرة سعال مرافق جاري خلف الستار، فمن يسعل هو مرافق المريض وليس المريض نفسه، فقامت تحتج إلى الممرض المسؤول، والذي أرسل إحدى الممرضات لسؤال المرافق الذي أقرّ بمرضه، مما دعانا إلى الخروج من الغرفة للمشي في الممر والجلوس هناك، وما بين الفينة والأخرى يأتي أحد أفراد المستشفى من أطباء أو ممرضين أو رجال أمن للطلب من مرافق جاري المغادرة، فيخرج لدقائق معدودة ثم يرجع إلى مكانه. أما أنا فبقيت في الممر وإذ بالطبيب الاستشاري المسؤول عن حالتي يقوم بجولته الصباحية ليراني جالساً خارج الغرفة، وبعد أن شرحت له وضعي وشكواي من جاري ومرافقه توقعت منه أن يقوم بحل المشكلة إلا أنه أخذ الموضوع إلى منحىً آخر، فبما أني بقيت دون جهاز الأكسجين كل هذه الفترة فبإمكاني الخروج من المستشفى إذا سمح أخصائي أمراض الرئة بذلك، وهو ما حدث خصوصاً بعد أن أبلغناه أننا سنحضر جهاز الأكسجين إلى المنزل.   

2016-11-04-21-39-15
جهاز الأكسجين

انطلق علاء وضياء لإنهاء إجراءات الخروج وشراء جهاز الأكسجين واستلام الأدوية من الصيدلية ونقل أغراضنا إلى السيارة لنصل المنزل مع المهندس الذي جاء لتركيب الجهاز وإرشادنا إلى طريقة استعماله. 

ولمن لا يعلم، فجهاز الأكسجين هو جهاز يقوم على استخلاص الأكسجين من الهواء وإيصاله بجرعات مركزة إلى المريض، ببساطة أكثر، أصبحنا نشتري الهواء بالمال! كان الله في عون من سيأتي بعدنا، فقد كنا نتندّر بأن الغلاء سيصل إلى حد أن يشتري الشخص الهواء، وهو ما يحدث الآن.

حضر بهاء مساءً من جدة، ورغم شعوري بالتعب الشديد والنعاس، إلا أنني لم أستطع النوم قبل أن يصل إلى البيت. وبعد حوار سريع  كانت هذه أول ليلة أنام فيها مع جهاز الأكسجين.    

تجربتي مع السرطان… من الألف إلى النون