هل يُعقل أن تحكمك سيجارة؟


نظرة ٌ فابتسامة ٌ فسلامٌ            فـكلامٌ فـموعـدٌ فلقــــــاءُ

0a5ac38654c03ce9a0462f22e39d64a3لعلّ أحمد شوقي، شاعرنا الكبير، قصد السيجارة بهذا البيت. فرحلة الإدمان على التدخين تبدأ من نظرة إلى سيجارة مدخن، مملوءة بالإعجاب بها وبما تخلقه من أوهام حولها. يتبع تلك النظرة رغبة في دخول هذا العالم، والذي يتعرف عليه المدخن عادة من خلال أحد أصدقائه، ليجربها في المرة الأولى، فإن عاد إليها انتهى به المطاف تحت رحمتها. أما ساعة الفراق، فهي تختلف عن ساعة فراق المحبين، إذ تدوم العشرة بين المدخن وسيجارته طوال العمر في أغلب الأحيان.  

imagesأول حالات الفراق بيني وبين السيجارة كانت في شهر رمضان، إذ ينقلب نهاري جحيماً لا يُحتمل، ومنه تعلم أفراد أسرتي أن يتجنبوني في نهار أول أيام من رمضان، كما أني لا أطيق انتظار أذان المغرب حتى أتناول فطوري وأفرغ منه قبل انتهاء الأذان لأتناول سيجارتي الأولى، أتبعها بأخواتها حتى أعوض نقص النهار كاملاً. وما أن يحين موعد الإمساك حتى أبقى متشبتاً بها إلى آخر لحظة من أذان الفجر. كما أنني لم أكن أستشعر الطعام أو الشراب الذي أتناوله انتظاراً للسيجارة، وكنت أنقض على الطبق الرئيسي دون أي مقدمات من شوربة ونحوه. في تلك الأيام، كنت مستعداً لصيام الدهر لو استثنينا التدخين من المعادلة. 

bntpal_1450115827_898أما ثاني حالات الفراق، فعندما تقرع أجراس الحرب حيث تبدأ القوانين السائدة بالزوال وتحل الأنانية بدلاً منها بين الناس، وتتغير النفوس ويصبح الشعار السائد بينهم: اللهم أسألك نفسي. والمدخنون عادة من الفئات الأكثر تأثراً في المجتمع بالحروب وما أن يستشعروا بقدومها حتى يسيحوا في الأرض بحثاً عن مزيد من السجائر لتخزينها للأيام القادمة، والتي لا يعرف أحد نهاية لها. كما يستغلّ الباعة غياب الرقابة الحكومية والحالة النفسية للمدخنين ويُغيّبون الرقابة الإلهية على أنفسهم ويقومون بإخفاء السجائر ليرفعوا سعرها لأنهم يعتقدون أنهم مهما رفعوا من سعرها فهناك من سيدفع ويشتريها. 

smoking-in-syria
لف السجائر

حرب عام 1967 جلبت المصائب للشعب الفلسطيني، شأنها شأن باقي حروبنا. إلا أن ما يهمنا هنا هو انقطاع الدخان العربي، والسماح فقط ببيع دخان الكيان الصهيوني غالي الثمن، مما اضطرني أنا وأمثالي إلى شراء الدخان العربي المهرب على شكل أكياس تُسمى “أُكك” على الرغم من صعوبة الحصول عليها ناهيك عن حملها، حتى لا يجذبنا العدو إلى مصيدة دخانه المتوافر بعد أن قام بإغلاق مصانع الدخان الفلسطينية.           

%d8%aa%d8%b9%d8%a8%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%a9
الحاويات المشتعلة

هذا كان حالنا أيضاً خلال حرب الخليج، حيث صغرت أحلام المدخن لتصبح سيجارة كاملة غير منتهية الصلاحية. وعندما يشتد الأمر ويحن المدخن إلى سيجارته، كما حدث معي، كنت أقترب من حاويات النفايات التي يتم حرقها نظراً لتعطل حركة نقل النفايات أثناء الحرب، فأشتم منها رائحة دخان مسموم. ألم يكن من الأفضل أن أترك التدخين للأبد في تلك الأيام؟ الجواب ليس بالضرورة نعم، فالوضع النفسي والسياسي والاقتصادي مختل تماماً ونحن ساحة حرب ضروس لأطراف عديدة ولا يعلم نتائجها إلا الله، والسيجارة هي أقصى ما يمكن أن يواسي المرء في تلك الظروف.  

تجربتي مع السرطان… من الألف إلى الياء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s