مكوى الفحم


images
مكوى الفحم

لم نكن في قريتنا نعلم بأن الملابس يجب أن تُكوى ليزداد جمالها ولم نكن نعلم كذلك عن شيء إسمه (المكوى) قبل نكبة سنة 1948 لأسباب كثيرة: منها أن ما كنا نلبسه من ملابس في ذلك الوقت لا تحتاج إلى كوي فكل الناس كانت في تلك الفترة تلبس اللباس العربي (الديماية) أو (القمباز) أو لباس العمل وكل هذه الملابس لا تحتاج إلى كوي (أو هكذا كنا نظن) وبقينا على هذا الحال إلى أن بدأت المدارس في فتح أبوابها وظهر جيل (المُقْرِيّة) أي طلاب المدارس.

d986d8a7d8b1
عملية تحضير الفحم للمكوى

وكان على كل من يريد منهم أن يكوي قطعة من ملابسه عليه أن يشعل النار في الحطب أولاً ثم يضع فوق هذه النار الخشب المناسب وينتظر حتى يصبح هذا الخشب جمراً وبعدها يقوم بفتح المكوى وينقل هذا الجمر من داخل النار إلى داخل المكوى بواسطة ملقط النار وبعد أن يملأ هذا المكوى جمراً يقوم بإغلاقه جيداً فيسخن هذا المكوى وعلى الفور يقوم بتمريره مرة أو مرات فوق القطعة المراد كيها بعد أن يكون قد قام برش هذه القطعة بالماء لهذا فإن إستخدام مثل هذا المكوى كان يتطلب من مستخدمه مهارة عالية وخبرة ودون ذلك فقد يحرق القطعة التي يريد أن يكويها.

20130811_135917
أخي المرحوم محمد وهو في الصف التاسع

أذكر مما أذكر أنه في سنة 1953 ظهرت أول مدرسة صناعية متخصصة في المملكة الأردنية الهاشمية ومقرها مدينة عمان لتدريس الطلاب الصنائع والفنون وكانت هذه المدرسة تختار طلبتها من الطلبة المتفوقين في نهاية المرحلة الإعدادية على مستوى المملكة وكان أخي الأكبر محمد قد قُبل فيها سنة 1959 فبدأ يجهز نفسه للذهاب إلى مدينة عمان للدراسة في هذه المدرسة فاستعار مكوى من دار خضر أبو خضر الذي كان يعمل ويسكن في مدينة يافا وأحضره معه من جملة ما أحضر وأشعلت أمي النار للحصول على الجمر المطلوب وانشغلت الأسرة كلها من أجل كوي قميص وبنطلون أخي الأكبر وبعد إنتهاء هذه الحفلة أعدنا المكوى لأصحابه وسافر بعدها أخي إلى مدينة عمان بملابس مكوية.

untitled
كنت أضع القطعة التي أريد كيها تحت الفرشة

وبعد أن ذهب أخي إلى مدينة عمان جاء دوري أنا فطلبت من أمي أن أستعير ذلك المكوى كي أكوي به ملابسي فرفضت رفضاً قاطعاً فما هو الحل إذن؟ فهداني الله إلى طريقة بديلة عن المكوى لا بل هي أسهل بكثير من إشعال النار واستحضار الجمر وكانت هذه الطريقة أن أضع القطعة التي أريد كيها بعد تصفيطها جيداً تحت فرشتي وفي الصباح أخرجها من تحت الفرشة مكوية وألبسها وبعد ساعة أو أقل تعود القطعة إلى ما كانت عليه ومع هذا كنت أصر على هذه الطريقة.

20130811_140028
وأنا في الصف التاسع 

وبقيت على هذا الحال إلى إنتقلت من مدرسة خربة قيس الإبتدائية إلى مدرسة سلفيت الثانوية في بداية ستينات القرن الماضي لدراسة المرحلة الإعدادية فيها وكان المدعو إبراهيم أبو شمة قد إفتتح محلاً لكوي الملابس في سلفيت واستخدم مكوى أحدث من مكوى الفحم وهو قطعة مصمتة من الحديد تسخن على بابور الكاز ويقوم بتمريرها على القطعة المراد كيها فتكويها ثم بعد ذلك استطاع أن يُطور عمله أكثر واستبدل بابور الكاز ببابور (أخرس) أي بدون صوت وأصبح يضع النشا على قبة القميص كي تصبح صلبة وانحلت مشكلتي وبهذا كنت قد إستغنيت عن خدمات مكوى الفحم والفرشة معاً إلى الأبد.

ذكريات في بلدنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s