خربة قيس جغرافيا وتاريخ


nablussouthwesternvillages-jama3iyyat-villages-page-463تقع قرية خربة قيس إلى الجنوب من مدينة سلفيت وتبعد عنها حوالي أربعة كيلومترات وتحيط بها تجمعات سكانية عدة هي:مدينة سلفيت من الشمال وقرية فرخة من غرب الشمال وقرية عمورية من الشرق وقرية قراوة بني زيد من الغرب وقرية مزارع النوباني من جنوب الغرب وقرية عارورة من غرب الجنوب وقرية عبوين من شرق الجنوب وتقدر مساحتها بـ (100) دونم تقريباً.

983803_825298117490791_3726230969639137510_n
منظر عام للقرية من الشمال

وهي تقع على تلة مرتفعة قليلاً تحيط بها الجبال من كل جانب:فمن الشرق جبل راس مقحار ومن الشمال جبل راس القرينعة ومن شرق الشمال جبل راس زيد ومن غرب الشمال جبال قرية فرخة ومن الغرب جبال قرية قراواة بني زيد ومن جنوب الغرب جبال قرية مزارع النوباني ومن غرب الجنوب جبال قرية عارورة ومن شرق الجنوب جبال قرية عبوين.

????????????????
منظر عام للقرية من غرب الشمال

وتحيط بها الوديان من ثلاث جهات فيفصلها عن مدينة سلفيت وقرية فرخة (وادي الشاعر) ويفصلها عن قرية عارورة وقرية مزارع النوباني وقرية عبوين (وادي الكوب) ويلتقيان هذين الواديين في منطقة (الطبيل) وبهذا تصبح هذه القرية في فصل الشتاء منطقة شبه مغلقة إلا من جهة واحدة وهي جهة الشرق باتجاه قرية عمورية فقط.

1545707_329806770522775_5781598326693321410_n
منظر من مناظرها الخلابة

وهذا الموقع الجغرافي الفريد كان قد أكسبها ميزة هامة في الماضي البعيد وهي أن المُقيم فيها يستطيع أن يرى القادم إليها قبل أن يراه وبهذا يفقد القادم إليها عنصر المفاجئة لأن المقيم يستطيع أن يراه من بعيد ويستطيع على ضوء ذلك أن يميز قدومه إن كان خيراً فيُرحب به وإن كان شراَ فيقوم بالاحتياطات اللازمة ويساعده في ذلك عنصر الوقت فالوقت المستغرق للوصول إليها بعد رؤية القادم طويل جداً مما يعطيه فرصة أكبر للهرب أو التخفي.

untitled1
المناضل الكبير عبدالقادر الحسيني

واستفاد سكان هذه القرية من هذه الميّزة في العصر التركي فكانوا يهربون من القرية عند رؤيتهم لـجامع الضرائب تحصيلدار ويتركون له النساء والأطفال واستفاد الثوار في العصر البريطاني من هذه الميزة الفريدة فكانوا يتخذونها دار إقامة لهم خاصة في ثورة سنة 1936وما قبلها وما بعدها فمثلاً كان قد إتخذها المناضل محمد عمر النوباني من قرية مزارع النوباني وفصيله مقراً له فكان يقيم فيها إقامة شبه دائمة وكان يزورهم بين الحين والآخر المناضل الكبير عبدالقادر الحسيني وقد روت لي جدتي لأمي أنها رأت هذا القائد بالعين المجردة مراراً وتكراراً في جبل (القُرنة) الواقع شرق هذه القرية.

9998362419
رئيس بلدية سلفيت يشرف بنفسه على توسعة الطريق

أما في عصر الإحتلال الصهيوني لفلسطين فكان قد اتخذها المقاومون مقراً لهم بعد أن إحتضنهم أهل القرية وخاصة في الإنتفاضتين الأولى والثانية لكن هذه القرية ليس لها حظاً منذ القدم لأن الناس لا يتذكروها إلا في الأزمات وبعد زوال هذه الأزمات ينسوها تماماً لكن هذا الكلام لم ينطبق في عصر السلطة الفلسطينية فقد إتخذتها قيادة الأمن الوطني لتكون أحد مقراتهم الرئيسة ولا يسعني هنا إلا أن أوجه لهم أكبر التحيات والإحترامات لما قدموه ولا زالوا يقدمون لسكان هذه القرية من خدمات وخاصة في موضوع المواصلات. 

images5
كان وادي الشاعر هو الطريق الرئيس الذي يربط جنوب فلسطين بشمالها 

أما لماذا سميت هذه القرية بهذا الإسم؟فلأنها كانت في عهد الخلافة التركية مزدهرة وعامرة لكنها خربت بعد رحيل الأتراك عن فلسطين فقد كانت هذه القرية في الماضي تقع على الطريق الرئيس الذي كان يربط جنوب فلسطين بشمالها وهو طريق وادي الشاعر وكان هذا الطريق طريقاً عسكرياً عامراً في الليل وفي النهار بالقوافل العسكرية التركية التي كانت تشغله على مدار الساعة زد على ذلك أنه كان طريقاً تجارياً لنقل البضائع والمحاصيل الزراعية بين قرى جنوب فلسطين وشمالها.

BenQ Corporation
كان نبع بير الدرج المصدر الأول لمياه الشرب في هذه القرية حتى سنة 1957

وكانت هذه القوافل التركية قد اتخذت من هذه القرية نقطة استراحة لها نظراً لوجود نبع بير الدرج في منتصف هذا الطريق ومن ثم نقطة نقاهة للمرضى الأترك وهناك شجرة زيتون معمرة كان الأتراك العثمانيون يضعون مرضاهم تحتها وسموها زيتونة الكرنتينا أي غرفة العناية المركزة في هذه الأيام ولا زالت هذه الزيتونة موجودة حتى الآن وبنفس الإسم التركي ثم اتخذوا من هذا المكان نقطة تدريب لمرضاهم على إصابة الهدف في المنطقة التي تقع شمال بير الدرج ولا زال اسمها حتى الآن (مِقْيَم العَلام).

download (1)
البيادر مركز القرية

أما المقطع الثاني من إسم هذه القرية وهو قيس فيوجد مقام لأحد الأولياء الصالحين يدعى قيس الأنصاري في الطرف الشمالي من هذه القرية كان إلى عهد قريب تقصده النساء اللواتي لهن طلبات خاصة ويردن تحقيقها بسرعة أكبر فكانت كل امرأة تطلب طلباً من الله وتريد تحقيقه كانت تنظف هذا المكان وتشعل السراج الدائم الموجود في مدخله وتطلب من هذا الولي ما تريد تحقيقه وقد حاول البعض تسميتها قرية قيس بدلاً من خربة قيس لكن هذه المحاولة لم يكتب لها النجاح.

images
نبع عين عادي

أما سكان هذه القرية في هذه الأيام فيبلغ عددهم حوالي 220 نسمة في حين يقدر عدد سكانها الذين يعيشون خارجها بـ (1000) نسمة أو يزيد وفي هذه القرية ثلاث عيون ماء طبيعية هي عين عادي في الشمال وتبعد حوالي 3 كم وبير الدرج في الشمال أيضاً ويبعد 1 كم وبير المرج في الشرق ويبعد 3 كم إلا أن السكان في هذه الأيام يعتمدون على شركة المياه القطرية كمصدر أساسي للمياه وبالنسبة للكهرباء فقد كان السكان يعتمدون في الأنارة على مولد كهرباء عام لللقرية يعمل على الوقود وفي عام 2004 تم ربط هذه القرية بشبكة الكهرباء القطرية من قبل مدينة سلفيت.

20140322_171444
مدرسة خربة قيس الأساسية المختلطة

وحاليا تتبع هذه القرية اداريا لبلدية سلفيت حيث تقوم البلدية بتوفير الخدمات العامة للقريه من ماء وكهرباء ونفايات أما عن التعليم فيوجد في هذه القرية مدرسة أساسية مختلطة وروضة أطفال خاصة ولكنها تفتقر إلى المؤسسات الحيوية المهمة الأخرى وترتبط هذه القرية بمدينة سلفيت وقرية مزارع النوباني وقرية عارورة وقرية عمورية بطرق معبدة.

تنزيل
حقول الزيتون في القرية

أما عن الوضع الاقتصادي فكان سكان هذه القرية في السابق يعتمدون على الزراعة كعنصر أساسي للمعيشة وتوفير الغذاء وعلى ما يرسله المغتربين منهم من أموال أما بالنسبة للزراعة فأخذت تقل وتنحصر بالمواسم الزراعية كموسم الزيتون ومن أبرز المحاصيل الزراعية في القرية بعد شجر الزيتون هو شجر اللوز أما في وقتنا الحالي فيعتمد السكان بالدرجة الأولى على العمل كحرفيين وعمال في ورشات البناء داخل الضفة الغربية وداخل فلسطين المحتلة عام 1948 يليها الوظائف الحكومية المتوفرة من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية. 

10301591_959022214118380_7897384342918503195_n
مسجد القرية

وفي هذه القرية أماكن دينية مختلفة منها مقام الولي (قيس الأنصار)  ويقع في الطرف الشمالي للقرية بالقرب من بير العصفور ومقام الولي (علاء الدين) ويقع في الطرف الشرقي للقرية غرب بيت الحاج عبدالله وجنوب بيت سليمان أبو احمد ومقام (الشيخ أحمد) ويقع في الطرف الغربي للقرية وهو على هيئة مسجد قديم مكون من غرفة واحدة وقيل أنه بُني في العهد العمري وكانت بيوت هذه القرية في الماضي تنتشر حول هذا المسجد وبعد أن تهدمت هذه البيوت بفعل الزمن بدأت القرية تزحف إلى الشرق وبقي هذا المسجد مكانه وفي هذه الأيام بني مسجد حديث على البيادر بدلاً منه.

1781942_261015247401928_962381928_n
زيتونة الواوي وهي أكبر شجرة زيتون معمرة في القرية

أما عن المواقع الأثرية ففيها الكثير من هذه الأمكنة فهناك معصرة زيت قديمة تسمى (البد) لا زالت ماثلة حتى يومنا هذا ومعصرة زيت قديمة أخرى في الحارة الفوقا لكنها استغلت كبيت للسكن وفيها مغارة قديمة كانت تستخدم لوضع الأموات فيها لكنها أصبحت مكاناً لتخزين التبن لهذا سميت (مغارة التبن) وهناك شجرة زيتون كبيرة الحجم من العهد الروماني قديمة جداً وضخمة ساقها مجوفة تتسع لجلسة عائلية تسمى (زيتونة الواوي).

10712836_342854785884640_2268278368163964661_n
المضافة بعد ترميمها

وهناك مبنى قديم جداً بني في عهد الأتراك العثمانيين يقع في الطرف الشمالي من القرية يدعى (المضافة) وكانت هذه المضافة تستعمل فيما مضى لاستقبال الضيوف الرسميين والمدنيين على حد سواء فيها ثم تحولت فيما بعد وأصبحت مدرسة ابتدائية لأطفال القرية وتقع أمام هذه المضافة شجرة فلفل برّية قديمة جداً تسمى (الفلفلة) كان الناس يجلسون تحتها في فصل الصيف لأنها وارفة الظلال من جهة وتصلح أن تكون نقطة مراقبة من جهة أخرى لكل الذاهبين والقادمين إلى مدينة سلفيت.

941693_10200441392496012_1145588607_nمنظر لخربة قيس من جهة مزارع النوباني

عن بلدي احكيلي

رأي واحد حول “خربة قيس جغرافيا وتاريخ

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s