مبررات جديدة لقطع الصلاة


untitled

في عام 1985 كنا نعيش في دولة الكويت حياة بسيطة خالية من الهموم المادية إلى حد ما وكنا بعد أن ننتهي من أعمالنا نجلس في بيوتنا مع زوجاتنا وأولادنا أمام شاشة التلفزيون الكويتي ولم يكن في ذلك الوقت قنوات فضائية كثيرة كما هو اليوم نختار منها ما نريد لهذا كنا مجبرين على رؤية ما يقدمه لنا التلفزيون الكويتي فقط ومن لا يعجبه ما يقدمه التلفاز يذهب إلى راديو الكويت الذي كان يحترم رغبة الناس جميعاً فكان يذيع أغان عربية غير كويتية لمن يريد سماعها وقام بتخصيص الساعة الحادية عشر ليلاً من كل يوم كي يسمعنا صوت مطرب أو مطربة من مطربي أيام زمان حتى أصبح هذا البرنامج مخزناً في ذاكرة كل من يريد الطرب ويستمتع به. 

images5SB1442Z

وجاء شهر رمضان المبارك في ذلك العام وله رونقه الخاص في الكويت وانشغلت أنا شخصياً في تدريس الكبار ليلا وفي تدريس الصغار نهاراً ولم أنس زكاة الفطر بل كنت أقوم بتأجيل دفعها فكلما هممت بإخراجها تحصل معي أشياء تجعلني أنساها حتى وجدت نفسي في آخر يوم في أيام رمضان وعليّ إخراجها الآن وليس غداً تذكرت ذلك بعد رجوعي من العمل الليلي وإذا بالساعة تقترب من الحادية عشر ليلاً وسألت نفسي من الذي أستطيع أن أدق عليه الباب في مثل هذه الساعة كي أعطيه زكاتي؟.

20140101_162132
البناية التي كنت أسكنها 

تذكرت حارس البناية التي أسكنها فهو الذي سيحل مشكلتي وكان هذا الحارس رجل مصري في منتصف العمر يعيش أعزباً في غرفة أرضية ملحقة بالبناية وعندما دققت عليه الباب لم يفتح فكررت الدق مرات ولم يفتح فدققت النظر أكثر فوجدت الباب مفتوحاً ففتحته ودخلت وإذا به يُصلي فجلست على سريره في انتظار أن ينتهي من صلاته فجأة رأيته يترك سجادة الصلاة وهو يُصلي ويتجه إلى جهاز الراديو ويفتحه وإذا بأم كلثوم تغني أنت عمري وقام برفع الصوت على الآخر وعاد ليكمل صلاته دون أن يكلمني.

untitled

فهمت لوحدي ودون مساعدة من أحد أن عقارب الساعة الآن تشير إلى الساعة الحادية عشر ليلاً فصبرت عليه ولم أتكلم معه حتى إنتهي من صلاته وعندما إنتهى من صلاته حييته وقلت له:تقبل الله فأجاب: تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ثم تابع كلامه قائلاً: أصله يا بيه أعذرني فقد نسيت موعدي المهم مع سوما ـ وسوما لمن لا يعرف هو إسم الدلع للمطربة أم كلثوم عند إخوتنا المصريين ـ وتذكرت ذلك الموعد وأنا أصلي وخفت أن تفوتني بدايتها الموسيقية الراقصة فتركت الصلاة برهة وفتحت الراديو بسرعة وعدت إلى مكاني بشكل أسرع معتمداً بذلك على الله فهو غفور رحيم بعباده.

images0MKO95S1
سوما التي قطع صلاته من أجلها

بعد أن انتهى صاحبنا من حكايته هذه للأموات الأحياء صاح أحدهم: يا للهول يقطعون أهل الدنيا صلاتهم من أجل سماع مطرباتهم ومطربيهم إنها لجاهلية وقال آخر لصاحبنا: أخبرني يا رجل عن أهل دنياكم هل إستوعبوا الحضارة التي صنعها الغرب لهم أم لا زالوا يتخبطون فيها؟ نظر صاحبنا إلى السائل فوجد عليه هيبة العلماء والحكماء فقال له صاحبنا: إذا أردت الجواب على سؤالك هذا فاستمع مني كي تفهم موقعنا على خارطة العالم الحضارية.

بدري عليك يا ولدي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s