رزّزوا ولـحّـمـوا


800px-Turmus_Ayya118_1863
بلدة ترمسعيا

لم يرزقني الله أخوالاً مثل بقية خلق الله لكن أمي كان لها من الأخوال ثلاثة فكانوا بمثابة أخوالي وفي بداية الستينات من القرن الماضي وفي أحد أيام عام 1963 التي عشتها في فلسطين زارنا أحدهم وسمعته يقول لأمي: غداً إن شاء الله سأذهب لزيارة أولاد خالتك في بلدة ترمسعيا وما أن سمعت بهذه الكلمة حتى بدأت أتوسل إلى أمي بأن تسمح لي بمرافقة خالها في هذه الرحلة وبعد أخذ ورد وافقت أمي تحت الحاحي ووافق الخال أيضاً لكن بعد أن هددني بقوله: إعلم يا ولدي أن المشوار طويل ومتعب وأشترط عليك أن تتحمل المشقة والتعب وأن لا تئن أو تتوجع في الطريق.

994512_517705148284242_181129892_n
هدية الخال لأولاد أخته

وفي صباح اليوم التالي حضر الخال ومعه ابنه وانطلقنا ثلاثتنا ورابعنا الحمار الذي يتقدمنا محملاً بالهدية وهي سلة من التين وسلة مثلها من العنب وفوقهما سلة من الصبر ومن طريف القول أن الخال كان يستوقف كل من يلتقي به في الطريق ويشرح له وجهة سيره والغرض منها ويصرح له بما يحمله هذا الحمار من هدية إلى أولاد أخته دون أن يسأله أحد وفي حينه لم أفهم ما يقصده الخال من هذا التصرف لكن عندما كبرت أكثر فهمت أن زيارة الأرحام في ذلك الزمان كانت مفخرة ومن الطريف أيضاً أنني كنت أظن أن أولاد أخته صغار بالسن ويستحقون منه الرعاية والزيارة لكنني اندهشت أكثر عندما رأيت من استقبلنا منهم أكبر سناً من خاله. 

537214_180389588751303_994552480_n
الديوان

وبعد السلام والترحاب بنا سأل الخال ابن أخته عن اخوانه فأجابه بأنهم موجودون في الديوان فطلب منه أن نذهب نحن إليهم إلى الديوان كنوع من المفاجئة وذهبنا وإذا بالناس الموجودين في الديوان مجتمعين في حضرة شيخ ومساعد له يقرأ عليهم مولداً وانضممنا إليهم على الفور دون أن نصافح أحداً منهم وكأننا حضرنا إلى الصلاة في مسجد متأخرين عن موعد الصلاة وتابعنا معهم ترديد ما يقرأه الشيخ عليهم: يا آمـنـة بـشـراك سبحان من أعطاك بـحـمـلـك محمـداً رب السما هنّاك.

12644708_614096108742956_8295668401794059321_n
فتتوا ومرقوا

فجأة وإذا بالشيخ يُغير من لحنه ليقول فتتوا ولم أفهم ما قاله الشيخ فاقتربتُ من الخال وسألته مستوضحاً فأجابني همساً وعيونه تراقب الشيخ خوفاً من أن يراه وهو يتكلم فالكلام ممنوع إلا للشيخ أي فتتوا الخبز وضعوه في المناسف وعاد الشيخ ثانية ليقرأ مولده وفجأة قطع لحنه ثانية ليقول مرّقوا ولم أفهم ما قاله واضطررت إلى سؤال الخال ثانية عن المقصود فأجابني: أي ضعوا المرق على الخبز واستمر الشيخ في قراءة مولده هذا والناس تردد ما يقوله لهم ومنهم من كان يفهم ما يقوله هذا الشيخ في مولده ومنهم من لا يفهم ما كان يقول.

139578380437866
رززوا ولحموا

وفجأة غير الشيخ من لحنه ليقول هذه المرة رزّزوا ولم أفهم من كلامه شيئاً فاقتربت من الخال مستفسراً عن ما قاله الشيخ هذه المرة فهمس في أذني قائلاً: أي ضعوا الرز على المناسف واستمر الشيخ مُردّداً: يا آمنة بشراك سبحان من أعطاك … ونظرت إلى ركن بعيد عني في الديوان وإذا بفريق كامل ينشغلون في إعداد الطعام وكان الشيخ يراهم بل يُراقبهم وعندما اطمأن أنهم قاموا بالترزيز وإذا باللحن يتغير مرة أخرى ليقول بعدها لحّموا ولم أفهم شيئاً مما قاله الشبخ فسألت الخال مرة رابعة عن قصده في هذه المرة وهمس في أذني وقال: أي ضعوا اللحم على المناسف.

47407734911
والتف القوم حول موائدهم زرافات 

وأكمل الشيخ لحنه الجميل هذا: يا آمنة بشراك سبحان من أعطاك بحملك محمداً … وعندما تأكد من إتمام عملية التلحيم أنهى مولده بسرعة وقام الحضور إلا أحدهم فقد كان قد غلبه النعاس ونام وأخذوا يتندرون عليه وأجمع الجميع على أنها وُلدت في حجره من هي هذه التي ولدت في حجره لا أعرف ولا هم يعرفون؟ ولكنها من ألاعيب الشيخ كي يتابعه الناس أثناء القراءة ولا يتكلمون وسيبلغون عنه الصغير والكبير في القرية فالقرية كلها تنتظر لتعرف من الذي ستلد في حجره هكذا أفهموهم شيوخهم لكن الطعام كان أهم من ذلك بكثير فقد استطاع أن يشغل الناس عن هذا الموضوع مؤقتاً وتناسوا من رست عليه هذه المناقصة والتف القوم حول موائدهم زرافات والتهموا اللحم أولاً من فوق المناسف.

imagesCAS8DYMK
أكل الشيخ ومساعده

نظرت إلى الشيخ ومساعده فلم أجدهما قد انضما إلى أحد موائد الطعام التي كانت قد ملأت الديوان بل جاءهم الطعام وهم جالسون في أماكنهم لكن هذا الطعام يختلف عن طعام العامة فكل واحد منهم جاءه رغيف كبير من خبز أيام زمان وبداخله عدد من قطع اللحم الكبيرة جعلته لا ينطبق على نفسه إلا عند أطرافه فقط ونهض مساعده ولفّ الرغيفين جيداً ووضعهما في حقيبته دون أن يأكلا منهما شيئاً وغادرا الديوان مسرعين فسألت الخال: إلى أين هما ذاهبان؟ فقال لي: إلى مولد آخر يا خالي وجاء الآن دوري لأسئلكم: ألا تشبه هذه القصة الطباشير الملونة التي تنمحي من الذاكرة لكنها تترك خلفها أثراً سيئاً في النفس عن مثل هؤلاء الشيوخ وأعمالهم؟.

ذكريات في بلدنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s