إطـعـيـمـي


Untitled
كان يحمل البندقية بين يديه كمن يحمل طفلاً صغيراً

إطـعـيـمـي الذي أنوي أن أحدثكم عنه هو رجل إذا رأيته رأيت رأساً ملتصقاً به أربعة أطراف ليس إلا، لا يرتفع بها عن الأرض إلا قليلاً، ليس له مهنة يعتاش منها لكنه يعيش مع أمه العجوز وحيداً في كوخ صغير يرضى بالقليل وبما تيسّر، لا يغيب عن أي وليمة تقام لا في الأفراح ولا في الأتراح، لهذا لقبه الناس بهذا الإسم. لكنه عندما قامت ثورة عام  1936 في فلسطين التحق بها ليس لتحرير فلسطين أو الدفاع عن أرض الوطن ولكن ليرفع من قيمته المعنوية بين أفراد المجتمع ولكي يفرض احترامه على الجميع بالقوة، إذ تسلح بالبندقية لكنه لا يستطيع أن يُعلقها على كتفه مثله مثل بقية الثوار لقصر قامته، لهذا فهو يحمل البندقية بين يديه كمن يحمل طفلاً صغيراً. 

الحسيني-عام-1938
أنصار المُجاهد الكبير عبدالقادر الحسيني 

وقبل أن يلتحق إطعيمي بالثورة لم يكن له أصدقاء بمعنى الكلمة، لكن الناس كانوا يُمازحونه ويتندّرون عليه في الأفراح والأتراح ويسكت، لا بل كان يضحك معهم لكن الأمر تغيّر الآن فهو مُسلّح ومن أنصار المُجاهد الكبير عبدالقادر الحسيني، لا يسير وحيداً بل ضمن فصيل، والفصيل عادة ما يسكن الجبال والوديان والكهوف وأصبح في عُرف الناس أنه إذا دخل الفصيل أرض قرية من قرى فلسطين فعلى أهل هذه القرية أن يوفروا لهم الطعام والشراب. وفي حال تقاعس أهل القرية التي يدخل أرضها هذا الفصيل عن تقديم الطعام والشراب لهم يدخلها الفصيل ويطلب الأكل والشرب من الناس بنفسه وبعد أن يأكلوا ويشربوا يغادرون القرية إلى مكان آخر.

imagesTNIKNF3L
رئيس العائلة ومعه الإبريق والطشت ليصب على يديه 

وكانت هناك عائلة إقطاعية مشهورة في فلسطين تسكن قرية بكاملها وكانت قد سخّرت فقراء الناس لخدمتها في فلاحة الأرض، فأصرّ إطعيمي أن يذهب إلى قريتهم هذه بفصيل صغير يرأسه، وعندما لم يُعيروه انتباههم قرّر اقتحام قريتهم وأصرّ على أن يُعاقبهم ويجعلهم عبرة لمن يعتبر، فطلب أن يحضر رئيس هذه العائلة ومعه الإبريق والطشت ليصب الماء على يديه ليزيل ما علق بهما من بقايا طعام الغداء الذي فرضه عليهم، واستهجنت هذه العائلة ما حدث لهم ولرئيسهم وابتعدوا عن الثورة والثوار. 

imagesC5FXPI0P
أطلق على الحجر أربع رصاصات لمعاقبته 

وفي أحد المرّات بينما كان يستعرض ببندقيته مرّ عنه أحد معارفه فأراد أن يُمازحه بقوله له: سماوي (وهذه كلمة تقال لمن لا يُتقن التصويب ويُريد أن يُطلق النار فينصحه الناس بأن يُوجّه بُندقيته إلى أعلى) فما كان منه إلا أن هجم على هذا القائل وكتّفه وسار به إلى قائده بجرم الاستهزاء بالثورة ومعاداتها وسار به في أرض وعرة فاصطدم بحجر مزروع في الأرض فغضب من هذا الحجر وأطلق عليه أربع رصاصات لمعاقبته على فعلته هذه، فالمفروض أن يعرفه الحجر ويبتعد عن طريقه وانتهت الثورة وعاد كل شيء إلى مكانه وعاد إطعيمي ثانية ليكون أول المتواجدين في ولائم الأفراح والأتراح.

9b980d5d931uk7uu6
 إن اللثام الذي ترتدونه الآن لن يُخفيكم إلى الأبد

ما أشبه اليوم بالبارحة يا من تسيرون على مذهب إطعيمي في الثورة الحالية، لا بل إن بعضكم قد زاد على إطعيمي وتفوّق عليه بعد أن احترف قتل الأبرياء في سبيل تحقيق مصالح شخصية لا تمت إلى أهداف الثورة بصلة، والبعض الآخر منكم قد امتهن حياة اللصوصية واتخذها سبيلاً للغنى السريع الفاحش ولا يسعني هنا إلا أن أذكركم يا من تسبرون على مذهب إطعيمي (إن نفعت معكم الذكرى) أن اللثام الذي ترتدونه الآن لن يُخفيكم إلى الأبد، وعليكم أن تعلموا أن الزمن يدور والجسد يموت لكن أفعالكم السيئة ستبقى خلفكم فهي لن تموت.

الدنيا حكايات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s