تعّلموا تدريس الرّياضيات من الإمام عليّ


img_482_Ber_German-Arab-Forum_2011_1468
منظروا التربية والتعليم الجدد

ما جعلني أكتب في هذا الموضوع دون غيره من المواضيع هو ما أراه وأسمعه من (منظري) التربية والتعليم الجدد وهم يترجمون لنا تجارب الأمم والشعوب الأخرى في التعليم والتعلم وينقلونها لنا كما هي حرفياً ويتناسون ما هو مدفون في تراثنا القديم لا لشئ بل لأنهم لا يريدون أن يُتعبوا أنفسهم ويبحثوا ويفكروا فيما يجدونه في تراثنا!.

numbers
سأل أعرابي علي بن أبي طالب عن عدد تصحّ قسمته على كل من الأعداد العشرة الأولى دون أن يكون كسر في الناتج!

وكمثال على ما هو مدفوناً في تراثنا القديم ولم ينتبه له أحد ما كان قد جرى من حوار سريع بين أعرابي وعلي بن أبي طالب عندما سأل الأعرابي  سيدنا علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه)  في يوم من الأيام عن (عدد) تصحّ قسمته على كل من الأعداد العشرة الأولى دون أن يوجد كسر في الناتج؟فأجابه (رضي الله عنه) قائلاً له:إضرب عدد أيام (جمعتك) في عدد أيام (شهرك) في عدد شهور (سنتك) يظهر لك العدد المطلوب!.

hqdefault
فيكون سؤال الأعرابي بلغة اليوم أوجد المضاعف المشترك الأصغر (م . م . ا) للأعداد من 1 إلى 10

بهذه الكلمات البسيطة أراد سيدنا عليّ أن يُعلم مدرسينا الأفاضل عموماً ومدرّسي الرّياضيات خصوصاً أصول وقواعد التربية والتعليم في أيّ زمان ومكان فعندما سأله الأعرابي عن عدد يقبل القسمة على جميع الأعداد: 1 ، 2 ، 3 ، 4 ، 5 ، 6 ، 7 ، 8 ، 9 ، 10 فيكون سؤال الأعرابي بلغة رياضيات هذه الأيام أوجد المضاعف المشترك الأصغر (م . م . ا) للأعداد من 1 إلى 10 فكان جوابه أن هذا العدد = عدد أيام الأسبوع × عدد أيام الشهر × عدد شهور السنة = 7 × 30× 12 = 25200.

image-QUEQWUKHADHH0YYD
عليّ هو باب مدينة علم رسول الله يفتح على أعرابي بسيط فلم يُغرقه في علمه الواسعبل خاطبه على قدر عقله!

وهو بهذا يعلّمنا التواضع في التعليم دون أن نشعر!فعليّ هو باب مدينة علم رسول الله يفتح على أعرابي بسيط فلم يُغرقه في علمه الواسع!بل خاطبه على قدر عقله!واستخدم ما عند هذا الأعرابي من معلومات!وأشعره بأنه يعلم ما كان يسأل عنه لكنه بحاجة إلى التفكير!فحرّض عنده ملكة التفكير!ورسم له الخطوط العريضة لحل المشكلة التي يسأل عنها!ولم يعطه الجواب دفعة واحدة لأنه لو فعل مثل ذلك ـ وهو قادر عليه – لكان قد ألغى دوره كمتعلم!بل شاركه في عملية التعليم ولم يشرح له كل شيء بل ترك له مجالاً ليفكر ويستنتج الجواب بنفسه!وعندها سيشعر المتعلم بمتعة عظيمة وبثقة في النفس كبيرة!وسيقبل على التعليم بحب ورضا!وهذا هو مفتاح التربية والتعليم في كل زمان ومكان!.

8718Peacock_wrk1
لم يفعل كما يفعل بعض المعلمين في هذه الأيام عندما يفشل في إيصال المعلومة إلى طلابه فيختال أمامهم كالطاووس ليقنعهم بقدراته الخلاقة!

لاحظوا التواضع في أخلاقه عليه السلام عندما قبل السؤال بغض النظر عن السائل!ولم ينزعج أو يُزعج من سأله!ولاحظوا أيضاً التواضع في الإجابة على السؤال فلم يفعل كما يفعل بعض المعلمين في هذه الأيام عندما يفشل في إيصال المعلومة إلى طلابه فيختال أمامهم كالطاووس ليقنعهم بقدراته الخلاقة!ولم يجب الأعرابي مباشرة رغم أنه يستطيع ذلك ليظهر أمامه أنه عبقري زمانه أو ليريح نفسه من عناء التعليم!. 

klnm
وهم بذلك يقلدون النعامة عندما تدفن رأسها في الرمال وتعتقد أنها أخفت جسمها كله!

ولم يستخدم معه أسلوب التلقين كما يفعل بعض المعلمين عندما يعطون الطالب كل شيء ويلغون دوره ويجعلونه متلقياً فقط!وينسون أو يتناسون أنهم بذلك يعلمون أنفسهم فقط!وهم بذلك يقلدون النعامة عندما تدفن رأسها في الرمال وتعتقد أنها أخفت جسمها كله!لكنه استفاد مما عند الأعرابي من معلومات وسخرها في خدمة عملية التعليم!فالأعرابي يعلم عدد الأيام في الأسبوع وعددها في الشهر ويعلم أيضاً عدد أشهر السنة فاستخدم الإمام هذه المعلومات في توصيل ما يريد لهذا الأعرابي البسيط!. 

canadianhemlock
التعليم كالشجرة فقد تكون هذه الشجرة دائمة الخضرة أو تكون متساقطة الأوراق فلكي يكون التعليم دائماً علينا أن نربطه بالواقع وبالحياة ونستخدم ما عند المتعلم من معلومات ومن أدوات!

علمنا أيضاً أن التعليم كالشجرة فقد تكون دائمة الخضرة أو متساقطة الأوراق!فلكي يكون التعليم دائماً علينا أن نربطه بالواقع والحياة!ونستخدم ما عند المتعلم من معلومات ومن أدوات!وبعكس ذلك يكون تعليمنا مؤقتاً كما يحصل في هذه الأيام!فبعد أن يملأ الطالب كراسة الإجابة في الإمتحان يخرج ناسياً كل ما تعلمه!ولكي تميز تعليمك إن كان دائماً أو مؤقتاً حاول أن تتذكر شيئاً مما تعلمته فإن تذكرته فترحّم على من درّسك!أما عندما لا تتذكر منه شيئاً فاعلم أنك خُدعت في تعليمك!وإذا أردت أن تختبر مصداقية تعليم ولدك أطلب منه أن يسمي لك عناوين الوحدات في الكتاب المدرسي بعد أسبوع من انقضاء امتحاناته وعندها ستكون المفاجأة!.

رياضـيـات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s