أنا والدبّور


Untitled
الدبور

بدأت تجربتي مع الدبابير منذ أيام الطفولة، عندما كان تتردد على مسامعي كلمتان تُلفظان معاً وهما (مَقْر الدبور). و(المَقْر) باللهجة العامية الفلسطينية هو حفرة في الصخر تملأها مياه الأمطار وتبقى المياه فيها حتى بعد أن تجف الأرض فتشرب منها الطيور والحيوانات وقد يشرب منها الإنسان عند الضرورة، وكنت عندما أسمع هاتين الكلمتين معاً يتبادر إلى ذهني (مكر الدبور) لأننا في فلسطين نخفف القاف إلى كاف، واحترت في الأمر وتساءلت في نفسي أيمكر الدبور كالإنسان؟ وإذا مكر الدبور فكيف سيكون مكره؟ أيهما أشد مكراً الإنسان أم الدبور؟

قطين
مِسطاح القطين

إلى أن جاء أحد أيام الصيف فخرجت مع أهلي لجمع القُطّين من تحت أشجار التين، وبينما كان الجميع منهمكاً في العمل عطشت وطلبت الماء فقالوا لي: اذهب إلى مَقْر الدبور فمنه تشرب وتحضر لنا معك الماء لنشرب نحن أيضاً. فأخذت الإبريق وسرت به في طريق وعر إلى أن اقتربت من مقر الدبور هذا وإذا به حفرة كبيرة في الأرض يخرج منها الماء صافياً كالزلال، وما أن اقتربت من هذه الحفرة أكثر وإذا بـ (طرد) أو مجموعة كبيرة من الدبابير يطاردني، وظل كذلك إلى أن تمكّن أحدها من لسعي في وجهي، وآخر في يدي اليمنى، فتركت الإبريق وعدت دون أن أشرب. وما أن وصلت أهلي كان وجهي قد انتفخ وأطبق على عيناي وأصبحت لا أرى إلا بصعوبة بالغة.

10012484_1485656561652922_651325665903169712_n
إنه النحل الذي سيجلب لنا العسل

بعد أيام معدودة من هذه الحادثة فوجئنا بطرد من النحل يتجمع فوق شجرة الزيتون الوحيدة التي كانت مزروعة في صحن بيتنا، وعندما رأيته خفت منه وهربت بعيداً ظناً مني بأنها دبابير كالتي طاردتني بالأمس القريب عند مقر الدبور، لكن والدي صاح عليّ قائلاً: لا تخف إنه النحل الذي سيجلب لنا العسل، وفي الحال عدت إلى البيت بعد شيء من الاطمئنان والأمان.

090502095213P9mR
لباس خاص لقطف عسل النحل

لكنني رأيت والدي قد استعد وقام بارتداء لباسٍ خاصٍ وقام بقص الغصن الذي يحمل النحل وأفرغه في برميل من الطين يسمى (جُرُن) أُعدّ خصيصاً لذلك، وكان كل من هم حولي فرحين مستبشرين خيراً إلا أنا؛ لأن لباس والدي قد أثار توجسي فقد قام بتغطية كل ما هو مكشوفٌ في جسمه. وعندما سألتهم عن السبب قالوا لي خوفاً من لسع النحل له.

large1238085084
لن يهدأ بال الدبور حتى يخرب كل بيوت النحل 

فسألت على الفور وبكل براءة الطفولة لماذا تجمعون النحل ولا تجمعون الدبابير؟ ضحك والدي على سؤالي هذا وقال: لا يجتمع الضدان يا ولدي! النحلة تعطي العسل الذي فيه شفاء للناس وتلقّح الأزهار لتعقد الثمار، وتخرج لنا على شكل فواكه وخضار. أما الدبور فيقتل النحل ويأكل ما بداخلها من عسل، ولن يهدأ له بال حتى يخرب كل بيوت النحل التي يستطيع الوصول إليها.

15038762411444253975
حرب النحل مع الدبابير

لم يكن والدي قد سمع بالإرهاب ولا الإرهابيين في ذلك الوقت؛ لأن أمريكا لم تكن تطلق عليهم هذا الوصف. فلو كانت أمريكا قد أطلقت عليهما هذين المصطلحين لكان والدي قد وصف الدبور بكلمة واحدة وأراحنا وأراح نفسه من مشقة الشرح، عندها سيقول لنا أن الدبور (إرهابي) والنحلة تدافع عن نفسها. “عليك أن تحمي خلية النحل هذه من الدبابير”. كان هذا أول تكليف لي من والدي فقد أرسلني إلى حرب النحل مع الدبابير وعليّ أن أحمي نفسي أولاً، وأحمي خلية النحل ثانياً من شر الدبابير.

121
غصناً من الورد

سألت والدي على الفور:وكيف يكون لي ذلك؟ فقال: عليك أن تقطع غصناً من شجرة أوراقها كثيفة كالخروب مثلاً أو غصناً من هذه الوردة، وأشار بيده إلى شجرة ورد كبيرة في بيتنا، وتقف بجانب خلية النحل وكلما أتى دبور تقتله، فقاطعته بقولي: لكن النحل يلسع مثله مثل الدبور، فكيف لي أن أحمي نفسي منه؟ رد علي وقال: النحلة يا ولدي لا تلسع إلا دفاعاً عن نفسها، أما الدبور فهو معتدٍ أثيم، وعليك أن تقتله قبل أن يصل إلى خلية النحل هذه.

vespa_orientalis
وانقض كل دبور على نحلة فقتلها وطار بها إلى وكره

وفي اليوم التالي صحوت من نومي مبكراً كي أراقب خلية النحل فوجدت النحل قد انتشر على الأزهار كي يمتص رحيقها، بعد ذلك يدخل إلى الخلية ويفرغ حمولته فيها، ثم يخرج ثانية من غير كلل أو ملل. وما هي إلا دقائق معدودة وإذا بالدبابير قادمة ليس من أمامي ولكن من خلفي واستقر أحدها في رقبتي فأبطل سلاحي في الحال، وانقض كل دبور على نحلة فقتلها وطار بها بعيداً إلى وكره.

thumb
طائرات سلاح الجو الصهيوني تطارد النحل والأزهار 

لم يهتم بي أحد من حولي لأنهم كانوا يراقبون دبابير أكبر من الدبابير التي لسعتني. إنهم يراقبون طائرات سلاح الجو الصهيوني وهي تطارد النحل من على أغصان الأشجار، وبعدها بستة أيام هاجمتنا دبابير بشرية واحتلت عيون الماء وقمم الجبال والسهول والوديان في بلادنا، بعد أن اقتلعوا الأشجار وأتلفوا الورود والأزهار. عندها هاجر النحل لا خوفاً منهم ولكن كي يبحث عن أزهار جديدة ليمتص منها رحيقها، ويصنع منه العسل للأطفال، فالأطفال منا لا يخافون من الدبابير كالكبار.

الدنيا حكايات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s