العـشاء الذي لم يتمّ


untitled
العشاء الموعود

كبر الأولاد وتعلموا واشتغلوا وتزوجوا ورحلوا من بيت والدهم واحداً واحداً، وعاد الوالدان كما بدآ وحيدان في بيتهما. وفي يوم من الأيام، حضر أحد هؤلاء الأولاد إلى بيت والديه لزيارتهما والاطمئنان عليهما. وبعد أن قامت الأم بواجبها تجاهه تذكّر أن والده لم يدخل بيته قط بعد أن تزوج واستقل في بيته، فأصرّ ذلك الولد على أن يقوم والده بزيارته في بيته ويتناول معه طعام العشاء ثم ينام عنده لكن الأب اعتذر لولده عن هذه الزيارة بطريقة مؤدبة وقال له: يا بنيّ إذا كبر الشخص في السن فلا يتسع له بيت كبيته.

عناوين_الخميس

لكن الولد أصرّ على زيارة أبيه له في بيته وأكمل قائلا: كما تعلم يا والدي أن اليوم الخميس وغداً الجمعة وما عليك إلا أن تُحضر ما يلزمك من أغراضك الشخصية لتنام عندنا، وبعد صلاة الجمعة أعيدك إلى بيتك سالماً غانماً إن شاء الله، وقال مُمازحاً أمه: تعال يا والدي عندنا كي تشعر أمي بأهميتك في حياتها بعد أن انشغلت عنك في أولادها وبناتها وأحفادها كما تُحب دائماً أن تقول عنها.

les_1

اقتنع الأب بما قاله له ولده وأُعجب أكثر بولده لما قاله على سماع أمه وقال في نفسه: سأجعل من هذا اليوم أولّ درس لزوجتي، ولو أنه جاء مُتأخراً كي تعرف بأهميتي في حياتها، ورفع من صوته قليلاً ليسمعه الآخرون ثم تابع كلامه قائلاً: في البداية يُعلّم الآباء أولادهم وفي النهاية عندما يكبر الأولاد ويكبر الآباء تنعكس الآية فالأولاد هم من يُعلّمون آبائهم وأمهاتهم، وأنا سأتعلم منك يا ولدي وسأذهب معك إلى بيتك.

image.php
وبقي الوالد وحيداً مع التلفاز

وعندما وصلا إلى البيت فتح الولد الباب وأجلس والده في غرفة الاستقبال وفتح له التلفاز وقال له: أهلاً وسهلاً ودخل ليُخبر زوجته وأولاده بأن والده سيقضي الليل عندهم، فاحتجت زوجته في الحال وقالت له: كيف تقوم بهذا العمل وحدك دون أن تشاورني في ذلك؟ لكنه لم يكترث بما قالت له زوجته ولم يجبها على سؤالها. وفي الحال ذهبت زوجة ابنه إلى غرفة الاستقبال فسلمت على والد زوجها، وخرجت بسرعة وأرسلت أولادها تباعاً ليسلموا على جدّهم، وجلسوا حوله فرحين مبسوطين بقدومه لكنها بعد دقائق معدودة استدعتهم إلى النوم؛ لأن موعد النوم قد حان. ثم حضر ابنه وجلس بجانب والده وأخذ يتابع مباراة رياضية فهو من مشجعي ريال مدريد دون أن يهتم بوالده.

Real-Madrid-Schalke-resumen-goles
 ريال مدريد 

وبعد أن أشرفت زوجة الإبن بنفسها على نوم أولادها وتأكدت من نومهم وقفت بالباب دون أن تدخل الغرفة التي كان يجلس فيها زوجها ووالده وقالت لهما: عمّاه أتريد أن تتناول طعام العشاء أم أنك تحب أن تنام خفيفاً كوالدي؟ ولم يسمع الابن ما قالته زوجته بعد أن أحرز فريقه هدفاً ثانياً في المباراة التي يتابعها، فازداد حماساً وتشجيعاً، فقال لها والد زوجها: أنا الآن شبعان يا بنيتي ولا أريد أن أتناول طعام العشاء هذه الليلة.

S_thumb_22888517_adaptiveResize_700_1000
فراش الوالد

سمع الولد جواب أبيه ولم يسمع سؤال زوجته فتدخل ولده في الحال وقال: ما بصير لازم تتعشى يا والدي، وقبل أن ينهي الزوج كلامه وقبل أن يسمع جواب أبيه كانت زوجته قد أحضرت لوالده فراشه الذي سينام عليه، وقالت: أنا أعرف أن كبار السّن يُحبون النوم مُبكّراً واستدعت زوجها في الحال قائلة: دع والدك يرتاح في فراشه بعد أن تعب من الجلوس على الكنبة، وقام الزوج وزوجته بعد أن قالا له معاً: تصبح على خير فرد عليهما: وأنتما من أهله.

imgid53132

بقي الوالد وحيداً في غرفة الضيوف فأقفل التلفاز وأطفأ الأنوار ورفع الستارة وبدأ ينظر إلى السماء ينتظر بزوغ الفجر، كي يعود إلى بيته في الصباح، وهيهات أن يطلع فجر على فلاح نام دون عشاء، وأمضى الليل كله ينتظر بزوغ الفجر. وأخيراً سمع المُؤذن وهو يرفع الأذان فاستبشر خيراً وفتح الباب بخفة كي لا يصحو عليه أحد وخرج من بيت ولده فكان أوّل الرّكاب في سرفيس المنطقة التي يسكنها.

dsc03225
لا يسع المرء إلا بيته

عندما وصل بيته ذهب إلى المطبخ وقام بتجهيز طعام الفطور وأيقظ زوجته كي تشاركه طعامه، فاندهشت زوجته وقالت: هذه أوّل مرّة تجهز فيها طعاماً، يظهر لي أنك لم تعد فلاحاً أصيلاً بعد زيارتك لولدك، خيراً إن شاء الله؟ قالتها بتهكّم شديد، وكانت بخبرتها الواسعة عن جيل هذه الأيام قد فهمت ما حصل مع زوجها في رحلته التي ما قام بها إلا نكاية بها، فقال بصوت لا يسمعه أحد سواه: لا يسع المرء إلا بيته.

30002

في المساء حضر الولد كعادته إلى بيت والده، وبدأ يشكو لأمه ما فعله زوجها بالأمس فهو لم يُعطه الفرصة الكافية لاحترامه وفي نفس الوقت كسف زوجته مرتين: الأولى عندما رفض أن تقدم له طعام العشاء، والثانية عندما قامت في الصباح الباكر وجهزت طعام الفطور فلم تجده في البيت، وبهذا لم يُعطها الفرصة هي أيضاً كي تكرمه فقالت الأم: الحمد لله الذي عرفتم والدكم على حقيقته كنتم لا تصدقونني عندما أتكلم لكم عنه. حدث كل هذا والأب صامت لا يتكلم لكنه بعد أن سمع ما سمع توجّه إلى ابنه بسؤال يُريد له إجابة منه فسأل الوالد ابنه إذا كان قد مرّ عليه يوم وهو في بيت أبيه دون عشاء؟ فأجابه الولد: لقد تغيرت الدنيا يا والدي وتغير الناس معها أيضاً، وتغيرت معهم عاداتهم وتقاليدهم. والأكثر من ذلك فقد اختلط عليّ الأمر فأهل زوجتي لا يتناولون طعام العشاء.     

الدنيا حكايات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s