محطة الحقد والكراهية


images
مـحـطـة الـحـقـد والـكـراهـيـة

في كل النقاط الحدودية في هذا العالم مُرحب بالمسافر إلا في نقطة العبور الإسرائيلية على جسر الملك حسين فالمسافر الفلسطيني عندهم متهم حتى تثبت براءته وعندما تثبت براءته في مكان يُحوّلونه إلى مكان آخر لعل وعسى أن يجدوا له تهمة يتهموه بها وإذا لم يجدوا مكاناً يتهمونه به يعاملونه كعدو قادم إليهم على الرغم أنه قادم لأرضه وبلده فهم يتعمدون محادثته باللغة العبرية على الرغم أنهم يجيدون اللغة العربية ليشعروه بأنه يدخل بلدناً أجنبياً لا علاقة له به وفوق ذلك كله يعاملونه من علٍ فهم لا يبتسمون في وجهه ولا يتكلمون معه عن ما يريدونه منه من طلبات بكل صراحة ووضوح ويرمقونه بنظرات الريبة والشك ولا يرى المسافر في عيونهم غير الحقد والكراهية.

رحلة مع الذكريات