شحّادة وبتتشرّط


imagescafpz5go
متسولة بلباس ضيق وحجاب على الرأس أضيق

بينما نحن في انتظار ختم جوازات سفرنا من نقطة حدود المصنع اللبنانية لنتجه بعدها إلى الجمهورية العربية السورية اقتربت من مكان تجمعنا (متسولة) تتحدث اللهجة البنانية وكانت ترتدي لباس ضيق وحجاب على الرأس أضيق وما أن رأتنا مجتمعين حتى تقدمت نحونا وعندما وصلتنا طلبت منا مبلغاً من المال بلغة الأمر لا بلغة التسول وعلى الرغم من ذلك فقد أخرج أحدنا من جيبه 100 ليرة لبنانية وأعطاها لها فما كان منها إلا أن رفضت عطائه هذا وأعادتها له دون أن تقول له حتى كلمة شكراً.

100livre
 عليكم تجميع 250 ليرة على الأقل كي أقبلها منكم 

أما ما قالته له: أقلّ شئ يمكن أن أقبل به 250 ليرة لبنانية دون ذلك لن آخذ منك شيئاً وتسهيلاً عليكم يمكن أن تدفعوا لي هذا المبلغ بالعملة المتوفرة لديكم فأنا ممكن أن آخذ منكم عملة سورية أو عملة أردنية أو حتى دولار أو أي عملة أخرى تملكون فقال لها من أعطاها: أنا لا أملك الكثير مما أنت تطلبين فقالت: بما أنكم فقراء الحال مثلي عليكم أن تجمعوا من كل شخص منكم 100 ليرة لبنانية وتعطوني هذا المبلغ فضحكنا معاً وقلنا مجتمعين:شحّادة وبيتشرط.

بـحـبـك يـا لـبـنـان

الخلاف والاختلاف والتسامح الذي بينهما


الخلاف 

untitled257
الخلاف عادة ما يؤدي إلى القتل 

ما بين الخلاف والاختلاف فرق شاسع كما هو الفرق بين الموت والحياة فالخلاف يكون عادة بين طرفين متخاصمين كل طرف منهما يريد الحاق الهزيمة والضرر بالطرف الآخر بغض النظر عن الطريقة أو الأسلوب الذي سيتبعه وقد لا يكتفي الطرف الغالب بالحاق الهزيمة فقط بالطرف المغلوب بل يحاول أن يتخلص منه إلى الأبد إن استطاع ذلك وعادة ما ينتهي الخلاف بالقتل أو بالهزيمة والخلاف محرم وممنوع بين الناس شرعاً وديناً.

الاختلاف

imageso9xt59re
الاختلاف يكون بالحجة والبرهان وبالتي هي أحسن 

أما الاختلاف فيكون بين طرفين مختلفين في وجهات النظر وكل طرف منهما يعترف بوجود وشرعية الطرف الآخر ولكن عليه أن يهزمه بالحجة والبرهان وبالتي هي أحسن والاختلاف مشروع بين الناس وقد أقره لنا الله عندما خلقنا مختلفين في كل شئ في أشكالنا وألواننا وعقولنا وأصولنا وعاداتنا وتقاليدنا ولم يكتف الله بأن جعلنا مختلفين فقط بل دعانا إلى التعارف أي الاعتراف بالآخر ومن ثم احترامه ومحاورته ثم حضّنا على التسامح الذي هو محمود عند الله وعند الناس. 

خلاف يُؤدي إلى القتل في مدينة المفرق الأردنية

imgid212955
تكسي أجرة في مدينة المفرق الأردنية 

توفي شاب يوم الجمعة الموافق ٣/٩/٢٠١٠ متأثراً بجروح أصيب بها في مُشاجرة وقعت في مدينة المفرق الأردنية يوم الاربعاء الماضي وفي تفاصيل هذه المشاجرة كما رواها شهود عيان لـموقع السوسنة الألكتروني فإن خلافاً حاداً وقع بين القتيل والقاتل وهو سائق تكسي وراكبه على الاجرة البالغة نصف دينار زيادة على الاجرة الاصلية.

image%20(1).jpg
خلاف على نصف دينار في المفرق يؤدي إلى قتل

فتطور الأمر بينهما وقام سائق التكسي بضرب الراكب بيد الجك الحديدي الموجود في سيارته مُحدثاً له جروحاً خطيرة في جسمه فارق الحياة على إثرها بعد يومين من الإصابة وما أن تناهى خبر وفاة الشاب إلى سمع ذويه حتى قاموا بأعمال فورة الدم وذلك بحرق منازل وتكسير محال تجارية تعود لذوي وأقارب القاتل وفرضت قوات الدّرك طوقاً أمنياً على المنطقة منعاً لأية تداعيات أخرى. 

اختلاف يُؤدي إلى اتفاق وتسامح في مدينة حلب السورية 

14120632389346198548_
تكسي الأجرة في مدينة حلب

وعدني صديقي وهو سوري الجنسية بزيارتي في المدينة الجامعية حيث كنت أسكن في بداية سبعينات القرن الماضي ومن أجل ذلك استقل سيارة أجرة من مركز المدينة في مدينة حلب إلى المدينة الجامعية وكانت أجرة التكسي في ذلك الوقت ليرتين سوريتين وعندما وصلت السيارة التي تقل صديقي إلى باب البناية طال زمن وقوفها فخرجت كي أستقبل ضيفي وأستطلع الأمر.

imagescaypk51d
إختلاف على نصف ليرة في حلب يؤدي إلى إتفاق بينهما

وعندما وصلتهم وجدت صديقي الحلبي لا يحمل معه نصف ليرة سورية والسائق أيضاً لا يحمل مثلها فما كان من صديقي إلا أن قسم الليرة (ليرة الخلاف) بينهما إلى نصفين وأعطى السائق نصفاً منها وأخذ هو النصف الآخر وقال له: إذا إلتقينا يُعطي أحدنا الآخر نصف ليرة الخلاف ويلصقها مع النصف الآخر وتعود الليرة إلى وضعها الطبيعي ويأخذها أحدنا ورضي صديقي والسائق بهذا الحل. 

الدنيا حكايات