جار للبيع


مستشفى العقلاء
من يشتري؟

في أوائل التسعينات من القرن الماضي كنت أعمل في مدينة عمان وأسكن في مدينة الزرقاء وكانت المواصلات صعبة وقليلة في ذلك الوقت!فكنت أحمل في سيارتي أي شخص واقف على الطريق ينتظر المواصلات العامة!وفي أحد الأيام وقفت لشاب في مقتبل العمر وبعد أن تعارفنا اكتشفت أنه كانت تربطنا مع أهله علاقة حميمة في الماضي البعيد وعليه فقد أصرّ هذا الشاب على تجديد هذه العلاقة القديمة وقام بزيارتي هو وأهله في البيت وتذكرنا معاً ذلك الماضي الجميل الذي كان قد إنتهى ولن يعود!وعلى إثر هذه الزيارة قررت أن أرد لهم زيارتهم في أقرب يوم عطلة ولما جاء يوم الجمعة ذهبت لزيارتهم وبذلك عادت العلاقة بيننا كما كانت وأصبحنا بعد ذلك أصدقاء!.

g6
أجرة الطريق عشرة قروش

وبعد شهر من الزمان كنت قد إلتقيت بوالد هذا الشاب فقمت بمدح ولده له دون أن يسألني فردّ عليّ قائلاً:هذا الولد الذي تمدحه لا يفهم شيئاً لأنه لو كان يفهم لما ركب معك كي توصله إلى مكان عمله فأجرة الطريق هي فقط عشرة قروش ولا أعرف لماذا هذا الولد يركب معك كي تمنّ عليّ مقابل دنانير معدودة؟فوجئت بكلام هذا الجار الذي كان في غير موضعه والأصل في الأشياء أن يشكرني على توصيل ولده إلى مكان عمله!أليس مثل كلام  هذا الجار كالطباشير الملونة تنمحي لكنها تترك أثراً سيئاً في النفس!؟ً.

طباشير ملونة