إن شاء الله عند النّصابين والدّجالين


Scan11099
سيارتي في تلك الأيام وكانت تسمى تويوتا 1000 موديل 1976

بينما كنت أقف بسيارتي على الإشارة الضوئية في منطقة السالمية بدولة الكويت عام 1981، وإذا بسيارة تصدمني من الخلف، عندها نزل السائق من سيارته واعتذر مني وقال: أنا مخطئ والحق لك، لكن دعنا نفسح الطريق قبل أن يتدخل الشرطي، أرجوك أن تقف في أقرب مكان على اليمين بعد الشرطي، وأنا سأتبعك لنتفاهم هناك. فحركت سيارتي ووقفت على اليمين وتبعني الرجل فعلاً وقال لي:ماذا تريد؟ قلت له: إصلاح سيارتي وإعادتها كما كانت قال: إن شاء الله نلتقي في الكراج الفلاني في منطقة الشويخ في تمام الساعة الرابعة بعد ظهر هذا اليوم. ذهبت إلى الكراج وانتظرته ولم يحضر، ولو سألته لقال لك: لم يشأ الله رب العالمين.

untitled
مخبز الرميثية بشارع عمان في ذلك الوقت

بعدها قمت باصلاح سيارتي ودفعت 30 ديناراً ونسيت الموضوع بكامله وبعد سنة من هذه الحادثة مررت قرب مخبز الرميثية، وهو أحد المخابز المشهورة في الكويت، وقبل أن أدخل هذا المخبز رأيت السيارة التي صدمتني تقف بجانبه فأجّلت شراء الخبز، وسألت  عن صاحب هذه السيارة فتطوع أحد الصبيان ودلني على بيته، وذهبت وقرعت الجرس وعندما فتح الباب ورآني صدم من هول ما رأى فقد كنت في حالة من الغضب الهستيري لا أحسده عليها، ثم طلبت منه 30 ديناراً دون أن أحييه، فما كان منه  إلا أن دخل بيته وأحضر لي المبلغ  كاملاً ثم عدت إلى المخبز واشتريت منه خبزاً وواصلت مسيري.  

يقول المثل: جبل مع جبل لا يلتقيان، لكن بني آدم مع بني آدم قد يلتقيان، خصوصاً إن أكل أحدهما حق الآخر!

التلاعب بالكلمات

إن شاء الله عند طلاب هذه الأيام


213881
طلاب هذه الأيام

طلبت من طلابي في أحد الأيام القيام بواجب مدرسيّ، فردّ عليّ أكسلهم بقوله: إن شاء الله فقلت له: لا تقل لي إن شاء الله، بل قل لي سأفعل. فأنا وأنت نعلم جيداً أن كل شيءٍ في هذا الكون حدث ويحدث بمشيئة الله تعالى، لكنني أريد منك التأكيد على الفعل الذي تريد القيام به، فاستغرب بقية الطلبة من جوابي لهذا الطالب واستهجنه البعض، فقلت لهم: زميلكم هذا يقول ولا يفعل، ويستخدم هذه العبارة ليظهر أمام الناس بأنه مطيع وما هو كذلك، فاعلموا أن الاستخدام الخاطئ للعبارة يفقدها معناها وقدسيتها، فلقد وصل الإسراف في هذه الجملة حده الأعلى حتى أنه عندما يُسأل شخص عن اسمه في أحد المقابلات يقول: اسمي فلان الفلاني إن شاء الله.

التلاعب بالكلمات