طوابين بلدنا


10298805_283177658519020_2368817334907723823_n1 (1)
طابون عقد 

قد يستغرب الكثير منكم (وخاصة الذين كانوا قد ولدوا وعاشوا في المدن أو في المنافي) كتاباتي عن الطابون وقد يقول البعض الآخر (ولو بينه وبين نفسه): لماذا يكتب لنا هذا الرجل عن شئ مضى ولا يمكن له أن يعود؟وإلى كل هؤلاء أقول: إنني حتى هذه اللحظة لا زلت أتذكر جيداً عندما تمكن والدي من بناء جدران الطابون في بيتنا وبقي عليه سقفه وقرر أن لا يسقفه بالخشب كغيره من الطوابين بل قرر أن يكون سقفه (عقد) مثله مثل سقف البيت الذي كنا نعيش فيه نظراً لأهميته عند الرجال والنساء والأولاد في ذلك الوقت.

Aleppo-castle
أعطوا المعلم ما طلب أعطوه غزة مع حلب

فما كان منه إلا أن أخبر أهل القرية بذلك فلبوا جميعهم النداء وحضروا لمساعدته في تلك المهمة وتولى عمي المرحوم عبدالقادر عبود دور المْعَلّم والناس من حوله تساعده على آداء مهمته وكان بعد أن يضرب (الشوباش) ليحمس الجميع بأهازيج يبتدعها من عنده ومن جملة ما كان يقول: أعطوا المعلم ما طلب أعطوه غزة مع حلب والناس تردد ما كان يقول وبعد أن إنتهوا من مهمتهم هذه أولم لهم والدي وأكرمهم مقابل ذلك ومن هنا نفهم أهمية الطابون في ذلك الوقت.

P-1110-B (1)
الطابون من الداخل

وكان أقدم وأشهر طابون في القرية هو طابون (العمشة) الذي كان يقع في أقصى الطرف الشمالي من البيادر أما صاحبة هذا الطابون الذي سمي باسمها فهي والدة المرحوم سعيد محمد حمد ويليه في الأهمية طابون دار الأمين أبو زاهر وما يميز هذا الطابون عن غيره هو أنه طابق ثاني أي أنه يقع على سطح بيت الأمين القديم وبالتالي كان له إطلالة رائعة تجذب النساء للجلوس في داخله في فصل الشتاء والجلوس حوله في فصل الصيف وقد أزيل هذا الطابون من الوجود للأسف الشديد مع العلم أن وجوده لا يضر ولا ينفع.

SAM_2478
خبز الطابون

ثم يليه في الأهمية طابون (دار أبو الحاج علي) الذي لا زال قائماً حتى يومنا هذا وكان سقفه عقد كالبيوت تماماً ثم يليه في الأهمية كل من الطوابين التالية وكانت قد إندثرت جميعها: (طابون دار أبو خالد) و (طابون دار عيسى الموسى) و (طابون دار محمد أبو قاسم) و (طابون دار إشحادة القاسم) و (طابون دار حسن العمر) و (طابون دار الحاج عبدالله) و (طابون دار حسين العبود) و (طابون دار عبدالقادر العبود) و (طابون دار إبراهيم الزغلول).

download
خروج المسخن من الطابون

ولمن لا يعرف أهمية الطابون في القرية الفلسطينية عليه أن يعرف أن الطابون في فلسطين يعتبر هوية وطن قبل أن يكون مكاناً لصنع الخبز ففيه كانت تجتمع النساء لإعداد الخبز والطعام المشوي بأنواعه المختلفة وفيه كانت تسرد الحكايات الوطنية والإجتماعية وفيه كان ينتظر الرجال الخبز الساخن على أحر من الجمر كي يتناولوه مع زيت الزيتون وفيه كان يجتمع المطاردون من قبل القوات الغازية لفلسطين على مر العصور وفيه كان الناس يدفنون الحطب الجاف في رماده ويتركوه نصف يوم وبعدها يخرجوه جمراً ملتهباً ليضعوا هذا الجمر في الكانون ويدخلون هذا الكانون في غرفهم لتعطيهم الدفء المطلوب في فصل الشتاء.

d7ka-77d17ec957
صناعة الطابون 

أما الطابون نفسه فهو عبارة عن قالب ترابي مفتوح من الأعلى يستخدم لصناعة الخبز بالدرجة الأولى وهو يتكون من تراب الحوّر بعد خلطه مع التبن و الماء وتعريضه لأشعة الشمس حتى يجف ثم يُطمر بعد ذلك بالرماد والزبل بعد تغطية هذا الطابون بغطاء حديدي خاص ويوضع بداخله حجارة مكوّرة ملساء يطلق عليها إسم الرضف ويوقد عليه النار حتى يصبح بدرجة حرارة كافية لإنضاج العجين وينبغي المحافظة على درجة الحراة هذه باستمرار من خلال إضافة الزبل يومياً فوق هذا الطابون وعندما يكثر السكن من حوله يخرجونه ويضعونه حول الأشجار كسماد لها.

0
المسخن بعد خروجه من الطابون

وليكن معلوماً لدى الجميع أن إدارة الطابون في القرية الفلسطينية هي من مهمات المرأة وبناتها فقط ولا دخل للرجل أو أولاده فيه وهي ليست مهمة سهلة بسيطة كما قد يتخيلها البعض منكم بل على العكس تماماً لها متطلبات والتزامات لا تستطيع أي إمرأة في القرية أن تفي بمتطلباتها ومن أهم هذه المتطلبات أن يكون موقع هذا الطابون بعيداً عن البيت المسكون لأن ما يصدره من دخان في الليل أو في النهار كفيل بإزعاج سكانه وقد يؤدي إلى خنق أصحابه لهذا فليس كل البيوت في القرية لها فناء واسع.

11872763_474723636029307_718227303_n
جيل الطوابين الذي صنع لنا من التراب هوية

والأهم من ذلك كله هو توفير الوقود الدائم لهذا الطابون من روث الحيوانات ومن لا تمتلك مثل هذه الحيوانات فعليها أن تلم ورق الزيتون الناشف من تحت أشجار الزيتون المنتشرة في الجبال المحيطة في القرية وبعد أن تملأ به سلها تحمله فوق رأسها وتذهب به إلى مكان يختار بعناية بالقرب من الطابون يسمى (المزبلة) ومن هذه المزبلة عليها أن تحمل سل من هذا الزبل لتضعه فوق جسم الطابون مرة واحدة على الأقل في كل يوم وهذا العمل الإضافي لأعمال المرأة الأخرى يحتاج منها إلى الصبر والمثابرة والقوة والنشاط والرشاقة والخفة وعندما لا تتحقق مثل هذه الصفات أو بعضها في المرأة فعليها أن تشارك غيرها في طابون آخر كطابون جارتها أو صديقتها أو قريبتها.

عن بلدي احكيلي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s