في الكويت إكتشفوا أنها فلسطينية فأبعدوها


untitled
هذه المعلمة الفلسطينية ممنوعة من دخول الكويت 

وتكررت زيارات (أم هبة) إلى أهلها في الأردن والكويت، كان آخرها في شهر آب من هذا العام 2015، وهداها الله في هذه المرة، أن تزور أهلها في الأردن أولا، ثم تذهب لزيارة أهلها في الكويت. بعد ذلك، ومن هناك تغادر إلى مكان إقامتها أستراليا، وما أن نزلت في مطار الكويت، وأعطت الموظف المسؤول جواز سفرها الأسترالي ـ كعادتها في كل مرة ـ لفت نظره على الفور، أن صاحبة هذا الجواز عربية، فعليه أن يدقق فيه أكثر، وبعد التدقيق، وجد أنها كانت معلمة فلسطينية سابقة في دولة الكويت، فعليه أن يدقق فيه أكثر، فلربما كانت هذه المعلمة، هي السبب في غزو العراق للكويت، وبعد أخذ ورد مع حاسوبه المخابراتي، وجد أن هذه المعلمة (ممنوعة) من دخول الكويت، على الرغم أنها تحمل جواز سفر (أسترالي).

untitled
وقضت ليلتها في المطار وفي اليوم التالي قاموا بتسفيرها 

فقال لها: أنت ممنوعة من دخول الكويت، ولا تسأليني عن السبب؟ وعليك أن تعودي من حيث أتيت، وعليك أن تنتظري هنا في المطار، أقرب طائرة مغادرة إلى عمان، كي تعيدك إلى المكان الذي قدمت منه. ولم يشفع لهذه المعلمة السنوات الطوال التي قضتها في تعليم بنات الكويت، ولم يشفع لها حبها للكويت، حتى بلغ درجة (التعصب)، حتى أننا في يوم من الأيام، كنا نُلحق إسمها بآل الصباح، عندما كنا  نود مخاطبتها، قبل وبعد حرب الخليج، لأنها كانت تدافع عن الكويت، أكثر من الكويتيين أنفسهم، وقضت ليلتها في غرفة من غرف المطار، دون طعام أو شراب، وفي اليوم التالي، قاموا بتسفيرها إلى عمان.

20121022126RN57

وعندما رأيتها بعد عودتها من مطار الكويت ـ وليس من الكويت ـ شفقت على حالها، فقد كانت في حالة مزرية يُرثى لها، وقالت بصوت مبحوح: الحمد لله أنني سافرت للكويت من عمان، وليس من أستراليا، وإلا كانوا قد أعادوني إلى أستراليا ثانية، وأكملت كلامها بصوت حزين: اللي بشوف مصيبة غيره، بتهون عليه مصيبته، فقلت لها: حدثيني أكثر عن مصيبة غيرك، التي إستطاعت أن تُهوّن عليك مصيبتك.

untitled
احتارت زوجته بين أن ترى إبنها أو تبقى مع زوجها المقعد 

فقالت بشئ من الحسرة والندم: التقيت في غرفة الإبعاد، برجل تربوي معروف، لكل من عاش على أرض الكويت قبل حرب الخليج، كان قد قضى عمره مدرساً، وموجهاً للرياضيات في مدارسها، وهو الآن مُقعد يجلس على كرسي متحرك، ويحمل جواز سفر أمريكي، وكان قادماً من القاهرة، ومعه زوجته، لزيارة إبنه الذي يعمل في دولة الكويت، وهناك سمحوا لزوجته بالدخول، ولم يسمحوا له، وإحتارت زوجته بين أن تدخل الكويت لترى إبنها، وبين أن تبقى مع زوجها المقعد في غرفة الإبعاد، وإختارت أن تبقى مع زوجها، وقضينا ثلاثتنا تلك الليلة، نادمين على ما كنا قد قدمناه للكويت في شبابنا، وفي اليوم التالي أعادوه وزوجته إلى القاهرة، وأعادوني أنا إلى عمان، وكنا ثلاثتنا  نغني: بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان

الكذبة الكبرى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s