أهلا وسهلا بك في بلدك فلسطين


222
الشرطة الفلسطينية والعلم الفلسطيني

ومن هناك ركبنا الباص إلى مدينة أريحا وقبل أن تكمل هبة حديثها عن اليهود ومعاملتهم لها وجدت نفسها في المعابر الفلسطينية وعندما رأت العلم الفلسطيني يرفرف في مدينة أريحا بدأت في تصويره وهي تبكي وتقول: وأخيراً رأيت علم بلادي وهو يرفرف على أرض الواقع وعندما نزلت من الباص في إستراحة أريحا وإستقبلتها الشرطة الفلسطينية قائلين لها: الحمد لله على سلامتك أهلاً وسهلاً بك في وطنك فلسطين فلم تتمالك نفسها وأخذت تصورهم واحداً واحداً وتقول: أنا لست مصدقاً لنفسي أنني الآن أعيش في بلدي فلسطين.  

الكذبة الكبرى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s