مشكلة المشاكل في خربة قيس


images7WHS88RF
الزراعة البعلية التي لا تسمن ولا تغني من جوع

لا تقتصر أهمية الماء للإنسان على مساعدته في أداء عملياته الحيوية في داخل جسمه فحسب وإنما يحتاجه أيضاً للنظافة والإستحمام وفي إعداد الطعام والطبخ وفي التخلص من الفضلات والأوساخ ويعتبر الماء عنصر أساسي في الزراعة أيضاً ولا يمكن للإنسان أن بستغني عنه في حياته اليومية لهذا كان الحصول على الماء في الماضي عند سكان هذه القرية هو شغلهم الشاغل ومشكلة المشاكل لأن من يحصل على الماء يحصل على كل شئ حيّ وبدون الماء سيكون محروماً من الزراعة المائية وسيعتمد بالتالي على الزراعة البعلية التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

10014696_625956540792261_683162073_n
نبع بير الدرج 

وكان سكان هذه القرية وأنا منهم يحصلون على ماء الشرب من بير روماني قديم جداً يسمى بير الدرج وتأتي أهمية هذا البير من أنه منحوتاً في الصخر البازلتي الصلب وللحصول على الماء عليك أن تنزل له عشر درجات للأسفل لهذا سمي بير الدرج لتجد بعدها غرفة مظلمة وفي منتصفها حفرة تتجمع فيها المياه التي تنز من تحت الصخر المُكوّن لهذه الغرفة وهذا البير يبعد عن القرية حوالي كيلو متر واحد لكن هذا الكيلو المتر الواحد طريق صخري وَعِر ضيّق ملتوي حاد النزول لا يمر منه إثنان لو التقيا معاً إلا بصعوبة بالغة وكان على المرأة أن تنزل هذا الطريق بعد أن تلف جسمها بعبائتها وخاصة وجهها فلا يجوز أن يرى وجهها الرجال.

imagestr6ik2xg1
الجرة وهي فارغة 

وفوق رأسها جرتها الفخارية وهي فارغة وبيدها سراجها المملوء بالكاز ومعه كبريتة لإشعاله عندما تدخل غرفة النبع ومعها كيلة من التنك كي تملأ بها جرتها من الحفرة التي بداخل هذا البير وعندما تصل المرأة هذا البير عليها أن تنزل الدرجات العشر وتبسمل وتقرأ ما تحفظه من القرآن الكريم لطرد الشياطين من أمامها ثم تنير سراجها لتبدد الظلام من حولها ثم تضع جرتها بالقرب من الحفرة وتمسكها باليد اليسرى وباليد اليمنى تغرف بكيلتها وتصب في الجرة إلى أن يتوب عليها الله وتملأها ثم تحملها بين يديها وتصعد بها العشر درجات التي كانت قد نزلتها وهناك تضعها على حافة البئر.

442216790190
السراج الذي كان يرافق المرأة 

ثم تعود ثانية إلى الحفرة كي تحضر سراجها وكيلتها وكبريتتها وتعود إلى جرتها ثانية وتدخل رأسها تحت قاعدة الجرة وترفعها بين يديها عالياً ثم تنزل بها إلى أسفل وتثبتها فوق رأسها وتمسك بها بيد واليد الأخرى تحمل يها سراجها وكيلتها بعد أن كانت قد وضعت كبريتتها في عبّها وتبدأ بالصعود إلى أن تصل إلى منطقة صخرية تسمى عراق الوِلِي وهناك تستريح قليلاً ثم تواصل المسير حاملة جرتها إلى أن تصل إلى أطراف القرية وهناك عليها أن تترك جرتها محمولة فوق رأسها دون أن تثبتها بيديها وتمسك بعبائتها وتغطي بها وجهها عن رجال أهل القرية إلى أن تصل إلى بيتها ثم تقوم بإفراغها في الزير وتعاود الكرة مرة ثانية وثالثة إلى أن تملأ زيرها بالماء.

Scan11287
خربة قيس سنة 1976

وقد اتفق أهل القرية فيما بينهم وهم نادراً ما كانوا يتفقون على تقسيم اليوم إلى ثلاث ورديات صباحية ومسائية وليلية وقاموا بتوزيع السكان على هذه الورديات الثلاث وعلى الجميع الإلتزام والتقيد بهذا الدور!ومن لم يملأ جراره في ورديته سيبقى بدون ماء إلى أن يأت دوره في الوردية القادمة وعليه أن يدير نفسه ويحضر مائه من أي مكان آخر وفي نهاية كل أسبوع يقومون بتغيير الورديات الثلاثة فيما بينهم لتحقيق أكبر قدر من العدالة.

imagesIWW13BUB
على الرجل أن يرافق زوجته في رحلة الذهاب والإياب 

وعندما تكون وردية الأسرة في الليل فعلى الرجل أن يرافق زوجته في رحلة الذهاب والإياب إلى بير الدرج هذا وعليهما أن يسهرا معاً معظم أطراف الليل في سبيل الحصول على ما يلزمهم من ماء لهذا كان الماء عزيزاً في ذلك الوقت فهم يعانون في الحصول عليه ويذهبون إليه ويحضرونه إلى بيوتهم لهذا كان عليهم تخزينه في بيوتهم من خلال أوعية قاموا بصنعها من الحِوّر الموجود منه في منطقة الهدايف وهذه الأوعية كانت مختلفة الأنواع والأشكال والأحجام ولكل منها إستخدامه مثل الهشة والعسلية والكراز وغيرها.

16020_1448022515511008_1181950903395683908_n
الزير وفوقه الكيلة 

وكان مما عانته أمهاتنا وجداتنا في الماضي القريب (جزاهن الله خيراً) من تعب وجهد في النهار وسهر في الليل في سبيل الحصول على الماء سواء كان للشرب أو الغسيل أو الحمام جعل الماء في حياتهن أغلى من الذهب!حتى وصل بهن الأمر إلى أنه لو شرب شخص من الكيلة الموضوعة فوق الزير ولم يُكملها وجاء شخص آخر يريد أن يشرب من بعده فكان عليه أن لا يسكب الماء المتبقي في هذه الكيلة بل عليه أن يشرب الباقي أولاً ثم يزيد عليها من الزير إذا بقي هذا الشخص عطشاناً لهذا كان لو مرض أحد أفراد الأسرة فسيلحق به الآخرون من وراء هذه الكيلة.

untitled
يقوم بغسل الوجه والرأس واليدين لتوفير ماء البيت

وكان عدم توفر الماء والجهد المبذول في الحصول عليه قد إنعكس أيضاً على نظافتنا الشخصية فكان لزاماً علينا أن نقتصد في إستعمال هذا الماء ولو على حساب نظافتنا الشخصية فكان لنا أن نغسل وجوهنا وأيدينا مرة واحدة في اليوم!وفي هذه المرة علينا أن لا نزيد عن عدد المرات التي أقرها الله تعالى في الوضوء لهذا كان الناس إن وردوا الماء أول شيء يقومون به هو غسل الوجه والرأس واليدين عدة مرات ومنهم من كان يستحم في هذا النبع كي يوفر على أمه أو زوجته نقلة ماء.

11227867_783688391764751_2900772055147784412_n
يوم الإستحمام 

أما يوم إستحمام أفراد الأسرة فحدث  عنه ولا حرج فعلى الأم أن تحضر من (بير الدرج) جراراً من الماء بعدد أفراد الأسرة وعليها أن تشعل نار الحطب لتسخين هذه المياه وقبل ذلك كله عليها أن تقنع أولادها وبناتها بضرورة الإستحمام فهم غير معتادين عليه ولا يطلبونه وكثير منهم كان لا يقتنع بضرورته لهذا كان على أمه أن تسحبه بالقوة وتخلع عنه ملابسه وهو يبكي فتقوم بضربه وهو عارياً ليسكت وبعد أن يقتنع بضرورة الحمام تدخل رغوة الصابون النابلسي في عينيه فيزيد  من بكائه أكثر فتضربه أمه أكثر.

untitled10
الأم تقول لمن يستحم أولاً أنه رمى وسخه على أخيه 

وكانت تجري هذه الملحمة أمام إخوته وحتى تقنعه أمه بفائدة الحمام وتشجع أخوه الآخر كانت تقول لمن إستحم أنه رمى وسخه على أخيه فيفرح من كان قد إستحم ويتشجع الآخر كي يتخلص من وسخه ومن وسخ أخيه ويرميه على الآخر وبهذا كانوا يخلقون بين أولادهم التنافس والتنافر وحب الذات دون أن يعلموا وبعد ذلك يأتي دور الرجل وقبل أن ينتهي من تنظيف جسمه ينادي على زوجته كي تدعك له ظهره وبعد ذلك تستحم المرأة ولا تطلب مساعدة من أحد.

untitled
كانت النساء ينقلن غسيلهن إلى مكان وجود الماء أسهل

أما يوم الغسيل فلا يختلف كثيراً عن يوم الإستحمام عند نساء هذه القرية لكنهن بدلاً من أن ينقلن المياه على رؤوسهن رأين أن ينقلن غسيلهن إلى الماء أسهل فكن يخترن يوماً مشمساً ويذهبن فيه مجتمعات صباحاً إلى نبع عين موسى أو إلى نبع بير المرج أو إلى الشعابي وهذه الأماكن الثلاثة تبعد عن القرية أكثر من ثلاث كيلومترات ومعهن غسيلهن المتسخ وهناك يقمن بجمع الحطب ويشعلن النار لتسخين المياه ويقمن بعملية الغسيل وينشرن ما يغسلن على الأشجار ليجف ويقمن بعد ذلك باختيار مكان مناسب للإستحمام واحدة بعد الأخرى بعد أن يقمن بحراسة المكان جيداً ثم تلم كل واحدة غسيلها ويعدن إلى القرية في المساء. 

images9
كل الإحترام والتقدير لهؤلاء الأمهات والجدات 

أكتب لكم هذه التفاصيل الصغيرة عن معاناة أهلكم وخاصة النساء منهم كي يتعرف عليها الأبناء والبنات والأحفاد والزوجات في هذه الأيام ويعيشوا ولو لحظات من حياة آبائهم وأمهاتهم وأجدادهم وجداتهم على أمل أن بُعطى هذا الجيل المكافح الصابر وخاصة الأمهات كل الإحترام والتقدير الكافي بعد أن رأيت بأم عيني عقوق بعض الأبناء لهن وسمعت بأذني جحود بعض الأحفاد والزوجات لهن والأهم من ذلك كله كي يعرفن ويقدرن زوجات هذه الأيام النعم الكثيرة التي يتمتعن بها دون أن أسمع منهن لا حمداً ولا شكورا. 

ذكريات في بلدنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s