عندما يُكَذِّبُ الطالب مُعَلِّمَهُ


7018811
كان مكيفهم طين البحر وثلاجتهم حب من الفخار 

هذا الذي أنوي أن أحدثكم عنه، هو معلم فلسطيني من الرعيل الأول، كما يحب أهل الكويت أن يسمونهم، والرعيل الأَول، هم جيل من المعلمين الفلسطينيين الذين كانوا قد غادروا فلسطين إلى الكويت، طواعية في أربعينات القرن الماضي، عندما كان الكويتيون مكيفهم طين البحر، وثلاجتهم حِبٌ من الفخار، ولم يكن بالكويت شيئٌ من مغريات هذه الأيام، بل كان الدافع الوحيد لهؤلاء المعلمين، هو ما تعلّموه، وما علّموه لغيرهم فيما بعد، بأن بلاد العرب أوطاني، من الشام لبغدان، لا حباً في المال أو الجاه، كما يفكر نفر غير قليل من الكويتيين في هذه الأيام.

salfeet12345
أرض فلسطين تتحول في فصل الربيع إلى بساط أخضر 

حضر للتعليم في الكويت من مدينة القدس. وفي أحد الأيام، وأثناء مناوبته في إحدى الفرص، تجمع طلابه من حوله، وسأله أحدهم بكل براءة الأطفال: ما أصلك يا أستاذ؟ فقال له الأستاذ: أنا يا ولدي من بلاد يسمونها فلسطين، فقال له الطالب: وبماذا تشتهر فلسطين يا أستاذ؟ فقال له الأستاذ: تشتهر فلسطين يا ولدي، بالحمضيات، والخضروات، والفواكه، وتتحول أرضها في فصل الربيع إلى بساط أخضر، بعد أن تتفجر في أرضها الينابيع، وتجري بين جبالها الوديان والشعاب.

untitled

نظر الأستاذ إلى طالبه، فوجده مستمعاً إلى كل كلمة يقولها له، لكن ذهن هذا الطالب كان شارداً، وكأنه يفكر، وفجأة أفاق هذه الطالب من صمته قائلاً لأستاذه بلهجته الكويتية: “والله إنك إتكذب ياستاذ، فلا أحد يترك مثل تلك البلاد التي تتحدث عنها، ويأتي ليعيش في صحراء قاحلة مثل الكويت”. فوجئ الأستاذ بكلام طالبه وقال له: معك كل الحق يا ولدي، فيما تقول، وذهب على الفور، وقدم استقالته، وعاد إلى بلاده في الحال.

الدنيا حكايات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s