وذهب إلى قبر أمه معاتباً


mtm2njg
قبر أمه 

لم يبق أمام هذا الحصان الأبيض إلا أن يذهب إلى قبر أمه يشكو لها حاله وما رآه من نكران الجميل من الجميع وعندما وصل قبرها لم يتمالك نفسه عن البكاء وقال لها معاتباً:لو كنت يا أماه أماً عادية مثلك مثل سائر الأمهات لما كنتُ قد رحلتُ عن بلدي ولما كنت قد قطعتُ نهراً ولا كنت قد تهتُ في الصحراء ولا كنت قد ركبتني القرود في المرج الأخضر ولا أنكرني أهلي وناسي بعد عودتي لهم سامحك الله يا أمي على ما جنيت به عليّ وقبل أن ينتهي من عتابه لأمه سمع هتافاً وأهازيج  تقترب إليه من بعيد رويداً رويداً إلى أن وصلته وكانت تصيح غلابة يا فتح يا ثورتنا غلابة غلابة الايد اللي ترسل إلى وطنها حتى ولو حمامة.

الحصان الأبيض

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s