تاجر يهودي فكر أن يستقر في دمشق


damaskus_19jh_bildergalerie06
سوق دمشق القديم

حط تاجر يهودي، رحاله في مدينة دمشق، ليستقر فيها، وما أن وصلها، حتى أخذ معه ابنه، وذهب به إلى السوق، ليستطلع الأمر هناك، وبينما هو يسير في الشارع، ويتلفت يميناً ويساراً، ليبحث له عن مكان مناسب، لتكون مستقراً لتجارته في هذا السوق. وفي هذه الأثناء، استوقف ذلك التاجر حوار بين رجل دمشقي وولده، عندما قال الوالد لولده: تعال يا ولد، خذ هذا الفرنك، واشتري لنا به ثلاثة أشياء: شئ نأكله، وشئ نتسلى به، وشئ نطعمه لحمارنا. وبقي التاجر واقفاً بانتظار الإجابة.

64098322113
أحضر الولد لوالده بطيخة

أطاع الولد أبيه في الحال، وما هي إلا دقائق معدودة، حتى عاد هذا الولد قادماً نحو والده، ومعه بطيخة، وأخذ يشرح لوالده، لماذا اشترى هذه البطيخة؟ فقال الولد لأبيه: نأكل لبها، ونتسلى ببذرها، ونطعم الحمار قشرها، فلما سمع اليهودي ما قاله الولد الدمشقي لأبيه، طلب من ابنه الرحيل عن دمشق في الحال، ولما سأله ابنه عن السبب، قال له: إذا كان صغار أهل دمشق يا ولدي، بهذا الوعي والفهم، فلن يكون لنا موضع قدم في سوقهم.

من كل بستان زهرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s