المال زينة للحياة الدنيا


imagesdqwhlvg21
بالمال وحده تستطيع أن تشتري الأولاد والبنات

قال: أنا لم أطلب منك أن تسحب كلامك الآن عن كرم أولادك ونبل أخلاق زوجاتهم، بل كل ما أطلبه منك أن تنتظر قليلاً حتى تقترب من النهاية، عندها قل ما تشاء عنهم وعنهن، لكنني قبل ذلك كله أريدك أن تعلم جيداً إن كنت لا تعلم، بأن المال يبقى في حياتنا اليومية أهم من الأولاد، ومعهم البنات أيضاً، لأنك بالمال وحده تستطيع أن تشتري الأولاد، ومعهم الأحفاد والأخوة، والأخوات والأقارب والأصدقاء، وحتى الجيران. فما عندك منه؟.

مبنى-الضمان-الاجتماعي-بعمّان.-أرشيفية
عندي راتب تقاعدي متواضع يكفيني ذلّ السؤال 

قلت: عندي راتب تقاعدي متواضع يكفيني ذلّ السؤال، ويغنيني عن حاجتي للناس.

قال: هذا يعني أنك لست غنياً.

قلت: أتدري من هو الغني يا صديقي؟.

قال: نعم، أدري فالغني هو من يمتلك أكثر.

news-1909
ما مجموع أرصدتك في البنوك؟

قلت: لا يا صديقي الغني هو من تكون حاجته للناس أقل.

قال: أرجوك أن تدع الفلسفة جانباً، وتجيبني بصراحة على سؤالي: ما مجموع أرصدتك في البنوك؟.

قلت: رصيدي ليس فلوساً مُكدّسة في البنوك، فأنا لست من الأغنياء كما كنت قد إستنتجت لوحدك.

412027_237263793043680_1612398958_o
رصيدي هم أولادي

قال: لقد حيرتني أكثر فما هو رصيدك إذن؟.

قلت: رصيدي في حياتي وحتى بعد مماتي هم أولادي وإخوتهم

قال: هذا لغز مُحيّر لم أستطع فهمه،وضّح لي أكثر لو سمحت. 

11537451_10207059855159871_8851247996385844918_o
إخوتهم هم كل من كنت قد علمتهم على مرّ السنين 

قلت: ما الذي لم تفهمه فيما قلته لك؟.

قال: إخوتهم.

قلت: إخوتهم يا عزيزي، هم طلاب كنت قد درستهم في الماضي البعيد، ولا زلت في ذاكرتهم،لهذا فهم أصبحوا كأولادي تماماً.

قال: أولادك هم أولادك، فلا تتوهم بإخوتهم كثيراً.

untitled
تذكار مع هدية

قلت: كيف لي أن لا أتوهم؟ ومنهم من تذكرني بعد أربع وثلاثين سنة، وقام بإرسال تذكار مع هدية لي، كي أبقى أتذكرهم من خلاله، ومنهم من دعاني لزيارته في بلده، أليس مثل هؤلاء يُعدّوا في مرتبة الأبناء؟.

قال: فلسفة قديمة جديدة، تستخدمها كي ترضي نفسك، أنا متأكد بأنك ستتنازل عن هذه الفلسفة عند حزّها ولزّها، وسوف لن ينفعك في هذه الدنيا غير ما جمّعته من مال، فالمال وحده يا صديقي هو من يستطيع أن يشتري لك الناس ليصبحوا عبيداً عندك لو أردت.

7078819689_c72516a599_b
أصبح الناس يعبدون الأشخاص بغض النظر عن أفكارهم

قلت: لقد إنتهى زمن السادة والعبيد الذي تتغنى به منذ زمن، ولن يعود إلينا ثانية.  

قال: على العكس تماماً فقد زاد عدد العبيد في أيامنا هذه، لكنك لم تستوعب المفهوم الجديد للعبودية الجديدة، فلم يعد الحُرّ عكس العبد، ولا العبد عكس الحُرّ كما تعتقد، بل تغيّر هذا المفهوم كثيراً، عندما أصبح كثير من الناس يعبدون الأشخاص، بغض النظر عن أفكارهم.

قلت: هذا يعني أن كل العرب أصبحوا من العبيد، لأنهم مشايخ وقبائل، وكل أصبح يغني لشيخه.

زينة الحياة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s