الـسّـيْـطـرة تـبـيـع الإطارات


المكان:السّالميّة/الكويت
الزمان:أغسطس 1990
1-460545
نقطة تفتيش 

تخيل نفسك عزيزي القارئ أنك تقود مركبتك في أي شارع من شوارع أي بلد في هذا العالم الواسع واقتربت من نقطة تفتيش فماذا تتوقع أن يطلب منك الشرطيّ المُتواجد على رأس عمله؟وإذا حصل بينك وبين هذا الشرطي حوار فهل تستطيع أن تتخيل موضوع هذا الحوار؟ لن أنتظر منك جواباً على هذين السؤالين لأنني كسائر عباد الله أعلم جوابهما سلفاً سيطلب منك ذلك الشرطي أوراقك الثبوتية وأوراق سيارتك ليقوم بتدقيقها ويُعيدها إليك مشكوراً. 

21a-na-122191
قسمت نقطة التفتيش الشارع إلى قسمين

إلا في الكويت بعد إحتلالها آنذاك فقد تحوّل إسم (نقطة التفتيش) لتصبح (سيطرة) وهذه السيطرة تقسم الشارع إلى قسمين: قسم للعامّة أمثالي وقسم آخر V.I.P وتحوّل الشرطيّ إلى جندي بلباس الحرب وعندما تمر على إحدى نقاط هذه السيطرات فلن يسألك هذا الجندي عن أي شيء يخصّ الأمن ولا حتى عن الوطن نفسه لأن لباسه الحربي يفرض عليه أن يكون فوق هذه الأسئلة البسيطة فهو مُجهـز للحرب وساقته ظروفه بالغلط ليكون في هذا المكان وينوب عن الشرطي الذي غاب عن مكانه.

iraqi_police1-650_416
أبشري يا فلسطين

وفي أحد الأيام كنت قد إقتربت من أحد هذه السيطرات وعندما رأيت ما رأيت من جنود وضباط في لباسهم الحربي المُخيف تسارعت دقات قلبي وتسائلت في نفسي: إذا كان العراق قد وضع كل هذا العدد الهائل من الجنود والضباط على نقاط السيطرة في المدن فما هو عدد الجنود المحاربين يا ترى؟ أبشري يا فلسطين وانتظري فما هي إلا أيام ويدخلوك منتصرين وبدأت أنتظر حربهم القادمة مع اسرائيل وأقول في نفسي:قواكم الله ونصركم على أعدائكم كي تنصرونا على أعدائنا بعد ذلك. 

Untitled
ما هو مقاس إطار سيارتك عيني؟

وعندما وصلت إلى نقطة السيطرة أبرزت له أوراقي وأوراق سيارتي معاً ظناً مني أنه سيطلبها جميعاً، لكنه لم يلتفت إليها ولم يعرها أي اهتمام بل بادرني بسؤال لم أكن أتوقعه ولم أكن أعلم جوابه في ذلك الوقت عندما قال لي: ما هو مقاس إطار سيارتك عيني؟قلت له: لا أعلم ودققّ النظر في عجلات سيارتي وقال: مقاسها 15 عيني أتريد أن تشتري لها إطاراً بسعر أرخص من السوق؟ قلت له: لا أريد شكراً قال: إذن إحفظ مقاس إطار سيارتك لأنك ستُسأل عنه في السيطرة القادمة قلت له: شكراً لكم فقد علمتمونا الكثير الكثير وليس مقاس الإطارات فقط. وقبل أن أحرّك سيارتي نظر بداخلها فوجد  بداخلها مسابح كثيرة مُعلقة في مرآة السائق فطلب مني واحدة فأعطيته.

imagescaqh9a81
شكراً عيني الله وعليّ ويّاك

أما أنا فقد كنت قد دخلت السيطرة وأنا أدعو لهم بالنصر وغادرتها وأنا مشبع بالهزيمة والإحباط مُعترف بجهلي السياسي وبدأت أحلامي تتقلص إلى أن مررت على سيطرة ثانية فلم أحضّر أوراقي هذه المرّة ولم يسألني جندي السيطرة حتى عن مقاس الإطار كما في السيطرة السابقة بل عرض عليّ على الفور إطاراً مقاس 17 لسيارتي فقلت له: أنا آسف فمقاس إطار سيارتي 15 وخذ مسبحتك التي كنت قد نسيتها في سيارتي فأنا حفظت الدرس جيداً فقال: شكراً عيني الله وعليّ ويّاك.

imagesehcv20xj
بيضة 

وبعد أن غادرت السيطرة الثانية قررت إلغاء مشواري في الحال والتنازل عن ما كنت ذاهب من أجله واتجهت إلى البيت سالكاً أحد الشوارع الخلفية كي لا أمر على سيطرة ثالثة ولسان حالي يقول: كيف حصل هذا الجندي على هذا الكم الهائل من الإطارات وبمختلف المقاسات؟ ومتى حصل عليها؟ وأين يُخزنها؟ أرأيتم كيف خُلطت أوراق الوحدة العربية بالجريمة؟ أرأيتم كيف رُبط النصر بالقهر؟ وكيف سُرقت أحلام أمة؟ أعلمُ أنّ منْ يسرقُ بيضة ليأكلها تُقطع يده، لكنني لا أعلم عقاب من يسرق حُلم الأمة؟.

مشاهد عراقية بعيون فلسطينية من حرب الخليج

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s