يوميات سائق تكسي خصوصي


المكان:الكويت

الزمان:ما بين الاحتلال والتحرير

download
الحصان الرابح 

بعد أن احتلت القوات العراقية دولة الكويت قفز إلى السطح سؤال كبير كان قد حيّر الجميع في ذلك الوقت ألا وهو:هل يضرب الحلفاء العراق أم لا؟وانشغل المحللون السياسيون وحتى العامة من الناس في استقراء المرحلة القادمة فهي تهم الجميع حكاماً ومحكومين فالحكام يهمهم معرفة الحصان الرابح ليشجعوه ويقفوا في صفه أما المحكومين فيهمهم أن يخرجوا من هذه الحرب بأقل الخسائر وعلى ضوء هذه المرحلة ستتحدد مواقف دول وأفراد لهذا فقد اختلف الجميع مع الجميع وانقسموا فيما بينهم إلى فريقين.

images
أسد جائع 

فريق يرى أن العراق كان قد خرج من حرب ضروس أهلكت حرثه ونسله فأصبح كالأسد الجائع الذي يبحث عن صيد يليق به فألقموه الكويت ليسدّوا بها جوعه ويكبحوا جماحه ويأمنوا شرّه وفريق آخر يرى أنه لا بد من ضرب العراق ضربة قوية تقسم ظهره وتجعله عبرة لمن يعتبر بعد أن تجرّأ واعتدى على إسرائيل وبهذا يكون قد اجتاز الخط الأحمر الذي كان قد رُسم للعرب والمسلمين واخترق بذلك النفوذ الأمريكي ولم يكتف بذلك بل سعى جاهداً للسيطرة على منابع البترول في الخليج العربي وبهذا قد يكون مثالاً يُحتذي في المستقبل لدول الشر الأخرى.

download (1)
مباراة رياضية على الهواء مباشرة

احتدم النقاش بين الفريقين سواء كان ذلك في الليل أو في النهار وكل يدعم رأيه بحجج يستقيها من نشرات الأخبار اليومية وأصبح الناس وكأنهم يشاهدون مباراة رياضية على الهواء مباشرة فعندما يحرز أحد الفريقين هدفاً في مرمى الآخر كان يوجد من يفرح له ويشجعه ويبقى في انتظار المزيد من الأهداف وفي اليوم التالي تنقلب الصورة رأساً على عقب ففائز الأمس أصبح مهزوم اليوم.


اليوم الأول


 

1044806_505372179530687_1404648427_n1
ثلاثة من كبار الضباط في الجيش العراقي 

وبينما كنا نعيش في هذه الأجواء الحماسية أحياناً والمُحبِطة غالباً أشار إليّ ثلاثة من كبار الضباط في الجيش العراقي كانوا قد أرسلوا إلى الكويت في مُهمة رسمية (استلام جامعة الكويت) دون أن يكون تحت تصرفهم سيارة!فطلبوا مني أن أوصلهم إلى مكان حدّدوه فوجدتها فرصة سانحة لي كي أتعرف على الأخبار من صُنّاعها وأعرف الوتر الذي عليه يعزفون والكفة التي لها يُرجّحون؟فسألتهم السؤال نفسه الذي كان قد حيّر الجميع في ذلك الوقت ألا وهو:هل يضرب الحلفاء العراق أم لا؟.

images (1)
أعطني خبزاً لأولادي كي أفكر لك في الحرب

فقال لي كبيرهم:عندما قدمت من بغداد إلى الكويت تركت في بيتي خُطاراً من أهلي أي ضيوفاً بلهجتكم ولم أستطع تأمين الخبز لهم قبل أن يرسلوني إلى (أم المعارك) وتسألني حضرتك عن الحرب؟أي حرب هذه التي سأخوضها بينما أنا أسأل عن أولادي هل تناولوا طعام عشائهم اليوم أم لا؟وإذا كانوا قد تناولوه اليوم فمن يضمن لي أن يتناولوه غداً؟أعطني خبزاً لأولادي كي أفكر لك في الحرب قدْ سيارتك يا بني وأنت ساكت وانشغل في نفسك فلا أحد يُطعمك خبزاً لو احتجته غير سيارتك هذه التي تعمل عليها.

Untitled
كيف تكون العودة إلى حيفا؟

عندما رجعت إلى مجلس سكان البناية وهو شقة فارغة في البناية نفسها جعلناها مجلساً لنا في الليل أو النهار للتداول في كيفية تدبير سبل حياتنا اليومية وجدتهم مُختلفون على أيّ الطرق هي الأقصر للوصول من الكويت إلى حيفا بعد أن يُحررها العراق لهم فمنهم من حضر نفسه ليستقل الطائرة ومنهم من قال سأذهب بسيارتي إلى لبنان ومن هناك أذهب إلى حيفا فتحسّرت عليهم وقلت:لكم أن تختلفوا على الوسيلة التي ستحررون بها بلادكم لكن لا يجوز لكم أن تختلفوا على العودة بعد أن علمكم غسان كنفاني كيف ستكون العودة إلى حيفا؟!.

download (3)
العقل والقلب متعاكسان في الإتجاه

تذكرت في الحال كلام أمي عندما كانت تقول لي عند كل منعطف في حياتي:اسمع جيداً يا ولدي إذا جُنّ الناس فلا تستعمل عقلك لأنه لن ينفعك استخدامه في مثل هذه الحالة ولكن عليك أن تضع رأسك بين رؤوس الناس فما يحدث لهم سيحدث لك وإذا بعقلي يحتج على وصية أمي ويقول:أنا صالح لكل زمان ومكان وليس كما قالت لك أمك طيبت خاطره وقلت له:لا تحزن يا عقلي فسأسمع كلام أمي أولاً ثم أستشيرك أنت ثانياً وبهذا أكون باراً بوالدتي ومطيعاً لعقلي.


اليوم الثاني


 

Untitled
ساندويشات فلافل للجنود العراقيين في الجبهة

أشار لي أربعة جنود عراقيين بأيديهم كي أقف لهم وكانوا يحملون بأيديهم أكياساً كثيرة لا يرى ما بداخلها وقالوا لي بعد أن وقفت لهم:نريدك أن توصلنا إلى الوفرة فقلت لهم:ياإلهي أنا لم أصلها في زمن السلم فكيف لي أن أصلها في زمن الحرب؟قالوا:نحن فتية آمنا بربنا وأرسلنا قائدنا إلى المدينة لنحضر لرفاقنا طعاماً بعد أن مضى عليهم يومان بدون طعام فإذا تكرمت علينا وأوصلتنا إلى هناك تفوز بالدارين:في الآخرة سترجح كفة حسناتك وفي الدنيا سنكرمك حتى ترضى.

news1.525652
خرج الرفاق من خيامهم باتجاهنا يهوّسون للطعام 

أمام هذا الواقع قبلت بتوصيلهم وعندما ركب الأربعة في السيارة شعرت بها أنها تكاد تلمس الأرض وبدأت أسير في شارع الفحاحيل إلى أن انتهت المنطقة المنارة منه وحل الظلام الدامس فأصبحت أشعر أني أسير في طريق ليس له نهاية وأخيراً وصلنا إلى المكان الذي يريدونه وأسرع الرفاق من خيامهم باتجاهنا يهوّسون للطعام القادم لهم من الكويت واختلط الحابل بالنابل ولم أعد قادراً على تمييز من كان راكباً معي من غيره لكن أحدهم دفع لي الأجرة وانطلقت راجعاً إلى بيتي وعندما وصلت البيت وإذا بهم قد نسوا أكياس الطعام في سيارتي فحزنت عليهم وعلى من أرسلهم وقلت في نفسي:لا حول ولا قوة إلا بالله.


اليوم الثالث


 

images (2)
 كولر الماء 

أشارت لي أمّ عراقية الجنسية ومعها أولادها بعد أن اشتروْا من سوق الكويت ما كانوا يطلبون وكان معهم أغراضاً مُكيسة كثيرة ومعهم كولر ماء مكشوفاً وبدون كيس وطلبت مني توصيلها إلى مكان لا تعرفه كما يجب فمرة تطلب مني التوجه إلى اليمين ومرة التوجه إلى اليسار ومرة للأمام وأخرى للخلف إلى أن وصلتْ إلى هذا المكان الذي تريده فما كان منها إلا أن جمعت أغراضها وأولادها ونزلوا من السيارة وهي مُحرجة مني وعدت إلى بيتي وما أن وصلتُه ونزلت من سيارتي وإذا بكولر الماء موجوداً في داخلها فعدت إلى نفس المكان الذي أنزلتها فيه كي أعيده لها فلم أجد أحداً منهم ولم أعرف بأي شقة هم ينزلون؟وعدت إلى البيت ومعي كولر الماء وهو لا يزال موجوداً عندي حتى هذه اللحظة وكلما رأيته أتذكر تلك الأيام.


اليوم الرابع


 

download (4)
 فقد الوعي في كيفان

عادة من يستخدم المواصلات في الكويت هم غير الكويتيين إلا أن هذه المرة فمن يشير لي بيده هو راكب كويتي فوقفت له في الحال وبعد أن ركب سألته إلى أين سنتجه؟فقال:كيفان ولم يزد حرفاً آخر بعد هذه الكلمة فتوجست خيفة من هذا الصمت الذي هو فيه لكن تخوّفي لم يطل كثيراً فقبل وصولنا للبيت الذي يقصده في كيفان فقد الوعي واستند عليّ بجسمه حتى أنه أعاقني عن قيادة السيارة فوقفت على اليمين بسرعة وحاولت جرّه إلى خارج السيارة وبصعوبة نجحت وما أن وصل الأرض حتى بدأ يستفرغ ما كان قد أكله أو شربه.

untitled7
منطقة سكن للكويتين فقط 

إنه موقف مُحرج لي كفلسطيني ومُثير لغيري من الكويتيين في ذلك الوقت فقد وجدت نفسي مسؤولاً عن مواطن كويتي ممدد على الأرض وتجمع الناس من حولي وبدأ كل واحد منهم يلقي بدلوه في الأمر فسأل أحدهم وأجبته واقتنع وقال آخر:ألم تكتفوا بحولي وخيطان أيها الفلسطينيون فجئتم إلى كيفان عقر دارنا لتقتلوا أبناءنا؟لن تبرح هذا المكان إلا إذا أفاق هذا الرجل لنعلم منه الحقيقة اذهبوا واستدعوا أهله إنه فلان بن فلان بيتهم يقع على اليمين في نهاية الشارع وأمامه نخلتان كبيرتان وقال آخر:وحدوا الله يا جماعة الشغلة بسيطة لا تعقدوها ولا تخلطوا الأوراق فما تقولونه أكبر مما يحدث بكثير.

Untitled
أصبحت أشرب في الخارج وأستفرغ لهم في البيت 

حضر أخاه مُسرعاً وعندما رآه مسجّى على الأرض مُستفرغاً كل ما في بطنه واشتم رائحة الخمر بدأ بضربه وإهانته قائلاً له:قلت لك ألف مرّة لا تشرب المُنكر هذا لكنك تركت الشرْب في البيت وأصبحت تشربه مع زبانيتك ولولا لطف الله واستفراغك لكان هذا الرجل وأشار إليّ في ورطة كبيرة وخلال هذه الفترة خرج الخمر الذي كان قد شربه من جسمه بالإستفراغ وعندما صحصح هذا الرجل ورآني رهينة بين أيديهم أخذني بيدي وأركبني سيارتي ودفع لي الأجرة واعتذر مني قائلاً:الغزو عوّدني على الشرْب ومنعني أهلي أن أشرب في البيت فأصبحت أشرب في الخارج واستفرغ لهم في البيت وكان حظك سيئاً في هذا اليوم فأصابك نصيب مما اقترفت يداي.


مشاهد عراقية بعيون فلسطينية من حرب الخليج

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s