التعليم في الكويت أثناء الاحتلال العراقي


scan10223
كسروا القاعدة من أجلي 

كنت أحب المدرسة والمدرسون وبالمقابل كان المدرسون يحبونني أيضاً فقد كنت قد حصلت على شهادات تقدير وجوائز في كل السنوات السابقة لكنني في هذه السنة التي سبقت سنة الإحتلال (عندما كنت في الصف السابع) كان ترتيبي الرابع مُكرّر في صفي فكسروا القاعدة من أجل أن يُعطوني شهادة تقدير لتكون آخر أحلى ذكرى أتذكرهم بها على الرغم أن مثل هذه الشهادات لا تعطى إلا للثلاث الأوائل فقط.

download
أصدقائي كانوا من جنسيات عربية مختلفة

كنت أعتبر الذهاب إلى المدرسة أفضل بكثير من الجلوس في البيت فقد بدأت أملّ من لعب الورق مع أولاد الجيران واشتقت إلى زملائي الآخرين في المدرسة فقد زاد في نفسي حب الفضول كي أعرف من بقي منهم في الكويت ومن سافر منها فأنا لي أصدقاء كثيرون ومن مختلف البلدان العربية فقد كان أهلي ينعتونني منذ صغري بالقومي العربي لأن أصدقائي كانوا من جنسيات عربية مختلفة.

news1-525652
فتحوا المدارس كي يدّعوا أن الأمور تسير على ما يرام 

لم أكن أعلم بأن العراقيين كانوا قد إستغلوا المدرسة والتعليم والأطفال الصغار أبشع إستغلال ولم أكن أعلم بأنهم فتحوا أبواب المدارس هذا العام غصباً عن أهلها وملؤوها بالجنود الأشاوس لحراستها من الكويتيين الذين لا يريدون فتح مدارسهم تحت نير الإحتلال العراقي ولم أكن أعلم بأنهم فتحوا المدارس كي يتبجحوا ويدّعوا في وسائل إعلامهم أن الأمور تسير على ما يرام في الكويت (هكذا نحن العرب نحب تجميل الصورة دوماً لنظهر أنفسنا أبطالاً أمام الناس) حتى أنهم ذهبوا إلى إحدى المدارس وجمعوا الطلبة الفلسطينيين فيها ولقّنوهم ما سيقولونه وبثوا المشهد من تلفازهم العتيد ليقنعوا الرئيس صدام حسين وأنفسهم بأن الشعب الفلسطيني يؤيدهم وبهذا كانوا قد غرزوا خنجرهم المسموم في الجسم الكويتي الفلسطيني عقاباً أبدياً لهذين الشعبيين معاً.

download (1)
أمريكية تتعلم عربي 

حمدت الله أنني لم أكن واحداً من هؤلاء الطلبة المُبتَلِين في ذلك الوقت وهذه الحادثة كانت قد ذكرتني بمشهد كنت قد شاهدته ذات يوم  في التلفاز وهذا المشهد لثلاث من الطلبة العرب المتواجدين في أمريكا  يريدون تعليم بنت أمريكية اللغة العربية بناءاً على طلبها فكان يقول الواحد فيهم الكلمة وهي تردّد ورائه ما يقول دون علم أو دراية فكان الأول يقول:تسقط أمريكا وردّدت البنت ما قاله لها أما الثاني فكان يقول لها:أنا حمارة والبنت تردد ما يقوله لها الثاني وأما الثالث فكان يقول لها:أنا أحبك وأريد الزواج منك والبنت تردد ما كان يقوله لها الثالث فهل تُلام مثل هذه البنت الأمريكية على ما كانت تردده وراء كل واحد منهم؟وهل يحاسبها من في رأسه ذرة من عقل على كلامها هذا؟.

201170-cameleon
كنت أظن أن صفة التلوين هي فقط للحرباء

دخلت المدرسة وأحلام الصغار ترفرف من حولي واندهشت عندما رأيت الجنود يستقرون في هذه المدرسة وعندما إلتحقت بطابور الصباح فيها وإذا بي أقف تحت علم آخر وأنشد نشيداً آخر لم أتعوده وأعطوني كتباً غير الكتب التي كنت قد تعوّدت على رؤيتها والأهم من ذلك كله عندما بدأ الأستاذ في شرح درسه لم أفهم عليه ما كان قد قاله لنا فكلماته أصبحت كبيرة طويلة خالية من المضمون على الرغم أنه نفسه كان أستاذي في السنة الماضية يا إلهي هل يتلوّن الأستاذ أيضاً بلون البيئة؟كنت أظن أن صفة التلوين هي فقط للحرباء.

bfa6892cdcab11e183fe22000a1cf772_6
المقاومة الكويتية

لفت إنتباهي عدم وجود طلبة كويتيين في المدرسة!لكنني لم أفهم لماذا؟ وتساءلت في نفسي هل يوجد طالب لا يحب أن يذهب للمدرسة؟حتى ولو كان من باب حب التغيير؟هذا يعني أن في الأمر شيئاً لا أستوعبه لوحدي وسرعان ما إنتشر خبر مؤكد في المدرسة بين الطلاب والمدرسين بأن المقاومة الكويتية قد أعدمت مدرساً فلسطينياً وهو في طريقه إلى المدرسة على الفور اختلف الطلاب فيما بينهم على هذا المدرس المغدور فمنهم من قال:إنه (شهيد) وسيدخل الجنة لأن هدفه نبيل وهو تعليم الصبية والتعليم ليس له علاقة بالحاكم إن كان عباسياً أو أموياً ومنهم من قال:إنه (عميل) يريد مساعدة الظالم على ظلمه وعلى إخفاء الحقيقة وهي أن الناس ترفض الإحتلال فرد عليه الأول وقال:وماذا لو طال زمن الإحتلال هذا؟هل نلغي التعليم عندئذ؟ولماذا لا يحتج الكبار على الإحتلال؟.

051

هكذا استمرت الحياة في الكويت بين شد وجذب وخلاف واختلاف حتى أن الإنسان منا أصبح يختلف مع نفسه إن لم يجد من يختلف معه فقد لخص هذا الوضع الذي وجدنا أنفسنا فيه سائق شاحنة لنقل الماء (تنكر) عندما كتب بالخط العريض وعلى إمتداد شاحنتة من الجانبين:عليه الطلاق ما هو فاهم حاجة مما حدث ومما يحدث الآن ومما سوف يحدث مستقبلاً من يفهم فيكم عليه أن يُفهمني.

d8a7d984d987d8acd988d985-d8b9d984d989-d8a8d8bad8afd8a7d8af-d8bad8a7d8b1d8a7d8aa-d8acd988d98ad8a9
وبدأت الحرب الجوية

وسارت الأمور بعد ذلك إلى الأسوأ لكنني على الأقل تخلصت من الفراغ ولعب الورق لغاية يوم 15/1/1991 حيث رُمي على المدرسة من خارجها بعضٌ من إطارات السيارات القديمة المشتعلة فهرع الجميع إلى تلك النار وأخمدوها بالرمال بعد ذلك جمع المدرسون طلاب المدرسة كلها في صف واحد وبعدها ألغي دوام ذلك اليوم الذي كان آخر عهدي في المدرسة بعد أن قصفت طائرات التحالف بغداد وبدأت الحرب وأقفلت المدارس أبوابها بالقوة كما كانت قد فُتحت أبوابها بالقوة.

مذكرات طفل عربي فلسطيني عن حرب الخليج

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s