صادونا كما كانوا يصيدون الشنانير


13151700331
صادونا كما كانوا يصيدون الشنانير

بيننا وبين طائر الشنار يا مولاي شبه كبير جداً!فكلانا كان ولا يزال مطلوباً للصيادينوما أكثرهم وكان هؤلاء الصيادون يتفننون في طرق صيد هذا الطائر المسكين وكنا نرقبهم عن بعد دون أن نحرك ساكناً ظناً منا أن طيور الشنانير هي المستهدفة فقط وإذا بهم يتدربون بهذه الطرق على صيدنا نحن ولم نكن نعلم أننا نحن المستهدفون في النهاية وإليك يا مولاي أعدد  لكم هذه الطرق التي كانوا قد إستخدموها لصيدنا:

النوع الأول

imagesca8hvpwl
أبو إياد وأبو جهاد في تونس

ويتم هذا النوع من الصيد بإطلاق النار بمختلف أنواع الأسلحة المتوفرة لدى الصيادين على طيور الشنانير حيثما وجدوها في الجو أو على الأرض منفردة كانت أو مجتمعة صاحية كانت أم نائمة صغيرة كانت أم كبيرة وقد جرّبوه معنا مِراراً وتكراراً في معظم المدن والعواصم العربية وغير العربية في هذا العالم ويمتاز هذا النوع من الصيد يا مولاي بأنّ الصيّاد وحده هو الذي يختار زمان ومكان هذا الصيد وهو الذي يُحدّد كذلك العدد المطلوب صيده من طيور الشنانير.

النوع الثاني

0008888
يجمعون صغارنا ويضعوهم في أقفاص حديدية

في شهر آذار من كل عام ـ كما تعلمون يا مولاي ـ تضع أنثى الشنار بيضها في عش أرضي تختار مكانه بعناية فائقة وبرغم ذلك كان الصيادون يكتشفونه فيقومون باستبدال البيض الموجود فيه بحجارة مُشابهة ويستهلكون بيضه في حياتهم اليومية وتنطلي هذه اللعبة على طائر الشنار لأن الأنثى تضع بيضتها وتخرج من العشّ فوراً دون التعرّف عليها ليأتي الذكر بعدها ويرقد على البيض وفي هذه الأثناء تقوم الأنثى بحراسة العش بما فيه الذكر وبعض إنقضاء مدة التفقيس يكتشف طائر الشنار الذكر أنه كان يرقد على حجر وليس على بيض وقد جربوا هذا النوع معنا مراراً وتكراراً فكانوا يجمعون صغارنا ليس في آذار فقط بل على مدار السنة ويضعوهم في أقفاص حديدية. 

النوع الثالث

625539_562002410487104_1827583134_n
لا يكتفي الصياد بالبيض وحده بل يريد الذكر والأنثى 

ويُسمى هذا النوع من الصيد بالصيد الجائر فقد لا يكتفي الصيّاد بالبيض وحده بل يُريد الذكر والأنثى أيضاً فيقوم بنصبِ شَرَك بباب العش وقبل أن يدخل الذكر إلى عشه يجد نفسه في هذا الشرك فيأتي الصياد ويأخذه حياً ويعيد نصب الشرك ثانية وينتظر مجيء الأنثى التي طال إنتظارها للذكر فتذهب إلى العش للإطمئنان عليه فتقع هي الأخرى في الشرك فيأخذها الصيّاد مع الذكر ويصنع منهما عشاءاً فاخرًا في ذاك اليوم ويتم هذا النوع من الصيد بصمت ودون سلاح ويُصاد طائر الشنار في عقر داره مما يُكسبه عاراً أبدياً ويُكسب الصياد النشوة والرغبة في تكرار الحدث لكن الشنانير يا مولاي سرعان ما تكتشف هذه اللعبة وتحبط عمل الصيادين أما نحن يا مولاي فقد تعرضنا بين الفينة والأخرى لهذا الصيد الجائر لأننا كنا نُصور أعشاشنا ونعرضها على الفضائيات.

النوع الرابع

mk121354_jhhkkkkkkkkkkkkk
لا يكتفي الصياد بطائر واحد بل يريد رفاً من الشنانير 

ويستعمل هذا النوع من الصيد عندما لا يطمع الصياد بطائر أو اثنين بل برفٍّ كامل من الشنانير فيخلط القمح مع (مُخدر) ويضعه في مكان مكشوف ليأكله أكبر عدد ممكن من الشنانير ويأتي رف الشنانير ويبدأ بأكل القمح المُخدّر ومن يأكل أكثر يدوخ أولاً إلى أن يحضر الصياد ويمسك بمن تخدّر دون عناء ولا تعب وسرعان ما تكتشف طيور الشنانير هذه اللعبة وتُعرِض عن القمح المُخدّر وتغادر المكان بسرعة هائلة لكن الشنار يتعلم من مرة واحدة يا مولاي أما نحن فكم من مرّة مُسكنا مسْك اليد؟ وكم من مرّة أكلنا من القمح المسموم؟.

النوع الخامس

untitled41
لا يستطيع صباد واحد أن يقوم بالمهمة منفرداً 

أما هذه النوع من الصيد فيستخدم عندما لا يستطيع صياد واحد أن يقوم بالمهمة منفرداً فيجتمع فريق من الصيادين ويقومون بتوزيع أنفسهم إلى مجموعات صغيرة وكل مجموعة من هذه المجموعات تذهب إلى جبل من الجبال المتقابلة والمتجاورة وتنتظر قدوم الشنانير بعد أن يتفقوا على توزيع (الغنائم) فيما بينهم وتبدأ العملية بقدوم رف الشنانير إلى أحد الجبال فتقوم مجموعة كل جبل بإزعاج هذا الرف فيطير إلى جبل مجاور أو مقابل وهكذا إلى أن يتعب هذا الرفّ فيمسكونه بأيديهم وسوف لن ينفع الشنار سرعته في الجري ولا قدرته على الطيران وقد جربوا هذا النوع من الصيد معنا مراراً وتكراراً لا بل كان البعض من الأصدقاء والأقارب كثيراً ما يلتقي مع العدو لمحاصرتنا والنيل منا.

النوع السادس

960826c1-1b25-4d1e-be5a-dff03ffd8edf
قطعان من الخنازير البرية 

أما هذا النوع من الصيد فقد إستخدمه الأعداء أخيراً بعد أن وجدوا أن الأنواع السابقة من الصيد قد تثير عليهم ضجة عالمية من حولهم فاخترعوا لنا هذا النوع من الصيد فقاموا بتربية قطعان من الخنازير البرية وأطلقوها على دفعات لتنتشر في أرض الشنانير وتعيث بها خراباً وهذه الخنازير لا تصيد الشنانير لكنها تبحث عن أعشاشها لتأكل كل ما فيها من بيض أو تقوم بخنق الفراخ الموجودة بهذه الأعشاش وبهذا يقطعون نسل هذه الشنانير دون عناء!وقد جربوا هذا الصيد معنا بأن أطلقوا قطعان المستعربين بعد أن البسوهم الزي العربي كي يتخفوا من خلاله ليقتلوا منا من يريدون بكل هدوء!. 

أرض الشنانير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s