ومع كل هذا كان المُعلم مفخرة


d8acd8a7d8a6d8b2d8a9-164x300
جوائز للمعلمين

رغم ظهور المفاجئة وما تلاها من صدمة إلا أنه كان للمدرس قيمة معنوية ومادية لدى جميع طبقات المجتمع في ذلك الوقت فكانت المدارس جميعها تقبل أبناء المدرس مجاناً مهما كان عددهم!وتوفر لهم الزي المدرسي صيفاً وشتاءاً بالمجان مع وجبة إفطار يومية وكان المدرس يختار مدرسة أولاده وعلى الصعيد الشخصي لن أنس في يوم من الأيام أن أخي الأصغر كان قد قُبل في جامعة الكويت لكوني مدرساً في وزارة التربية وفوق ذلك كله كان يُقبل إبن المدرس في الصف الأول الإبتدائي أقل عمراً من الطالب العادي بثلاثة شهور وكانت تُعطى للمدرس رخصة لقبادة السيارة دون إمتحان وإذا وجد هذا الإمتحان فيكون شكلياً فلن أنسى ذلك الشرطي عندما سألني عن مهنتي وعلم أنني مدرساً عندها قال لي يالحرف الواحد: يا أستاذ أنت تمتحن الناس ولا تُمْتَحْن أنت ناجح لا بل أكثر من ذلك فكانوا إذا إرتكب المدرس مخالفة مرورية أو غيرها من المخالفات البسيطة يسامحونه.

untitled
كان الحلاق يتفنن في قص شعر المدرس

وكانت شركات القطاع الخاص الكبيرة تعطي المدرس (خصماً) على جميع مشترياته وتقبل كفالته لنفسه عند الشراء بالأقساط بينما غيره من الموظفين كان يحتاج إلى كفيل لهذا كان يفتخر كل من له قريب أو صديق مدرس لأنه سيساعده على شراء حاجياته حتى الحلاق كان يتفنن في قص شعر المدرس إذا علم ذلك الحلاق أن من يحلق له مدرساً هذا عدا عن أن الوزارة توفر لهذا المدرس وأسرته السكن المفروش الملائم وتعمل على صيانة مرافق هذا السكن على مدار السنة وكانت الوزارة تُوفر لمن يريد من المدرسين وجبة إفطار يومية في المدرسة هذا عدا عن التكريم الذي كان يلقاه من إدارة المدرسة والوزارة وأولياء الأمور المقتدرين مادياً وكان وجوده ضرورياً في كل جاهة أو حفلة أو إجتماع.

news_222272
الكُلِّيَّة العِلْمِيَّة الإِسْلَامِيَّةِ في جبل عمان

ودارت الأيام على المدرسين حتى تولاهم من لا يخاف الله فبعد أن كانت المدارس تسعى خلفهم وتمنحهم مختلف أشكال التكريم المعنوي والمادي أصبحت تتهرب حتى من أبسط إلتزاماتها نحوهم وليس أدل على ذلك مما ترون من كتب الشكر التي إمتلأ بها ملفي الشخصي فيما مضى مما يدلل على عطاء عال في بدايات طريقي المهني إلا أنني لأم أتلق حتى ورقة واحدة أو حتى كلمة شكراً من آخر مدرسة عملت بها خمسة عشر سنة متتالية وهي الكلية العلمية الإسلامية في جبل عمان كنت في قمة عطائي بها بعد أن تراكمت لدي خبرات مختلفة في التعليم حيث حصدت هذه المدرسة كل خبراتي وَشَهِد لِي الجَمِيع بها بالأمانة والإخلاص وَالأَدَاء المُتْقَن والخبرة العالية.

image
المدرس موظف مطلوب منه إرضاء الزبائن (الطلاب) 

مع أنني ألوم إدارات هذه المدرسة المتعاقبة تحديداً لكنهم جزء من نظام عام كان قد  أفقد المدرس هَيْبَتَه وكينونته التي كان يتمتع بها في ما مضى وأصبح المدرس في نطرهم موظف مطلوب منه إرضاء الزبائن (الطُّلَّابُ) في كل ما يريدون دون أي إعتبار للرسالة التي يؤديها وإذا ما بقي حال من يمسك بزمام أمور التعليم في بلادنا العربية على ما هو عليه الآن سوف لن تجدوا من يعلم لكم أبنائكم في الغد القريب.

لماذا تركت مهنة التعليم؟

رأي واحد حول “ومع كل هذا كان المُعلم مفخرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s