اختلاف الأئمة رحمة لنا


1415542_max.jpg
صلاة التراويح

في ثمانينات القرن الماضي حدث خلاف في دولة الكويت بين أئمة المساجد من جهة وبين وزارة الأوقاف من جهة أخرى على عدد ركعات صلاة التراويح في رمضان، فالوزارة تقول: إن عدد ركعاتها عشرون ركعة والأئمة موظفون وعليهم إتمام عملهم، أما الأئمة فيقولون: إن عدد ركعاتها ثماني ركعات. أتدرون لماذا هذا الاختلاف؟ لأن الأئمة مُرتبطون بأعمال إضافية ويريدون إنهاء الصلاة بسرعة كي يلتحقوا بأعمالهم فقالوا إن عدد ركعاتها ثمانية، ولا أدري كيف حُلّ هذا الإشكال بينهم وهذا الأمر لا يُقتصر على دولة الكويت وحدها وإنما أخذتُها كمثال كنت قد عاصرته، وسيتكرر هذا الاختلاف في كل زمان ومكان وقد تكرر ما يُشبه هذا الموقف في هذا العام عندما اجتمع العيد مع الجمعة فبعض الأئمة أفتوا بأن صلاة العيد تلغي صلاة الجمعة كي يتفرغوا لأعمالهم الخاصة.

الدنيا حكايات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s