علمهم الـرمـايـة فـرمـوه


Scan11443
ثانوية عبدالله السالم في نهاية السبعينات 

في بداية ثمانينات القرن الماضي أصرّت وزارة التربية في دولة الكويت على أن يرتدي مدرسوها من خريجي الأزهر الشريف زيهم الديني في المدارس التي كانوا يعملون بها وكانت حجة الوزارة في ذلك زيادة الوازع الديني عند الطلبة في ذلك الوقت وكان من نصيب مدرسة ثانوية عبدالله السالم التي كنت أعمل فيها مدرساً للرياضيات شيخاً من هؤلاء الشيوخ الأفاضل وكان هذا الشيخ الأستاذ يخرج معنا للمراقبة  والإشراف على الطلاب في ساحات المدرسة في أوقات الفرص فكان يقف بجانب أحد أعمدة مبنى المدرسة وهو مغلوباً على أمره.

hqdefault
إلقاء السلام سنة ورده فرضاً

وكان هذا الشيخ الأستاذ قد علّم الطلاب أن (إلقاء) السلام سنة محببة أما (ردّ) السلام فهو واجِب على كل من يُلقى عليه السلام لا بل يؤثم كل من يُلقى عليه السلام ولم يردّ بمثله أو أحسن منه لأنه بذلك يكون قد خالف أمْر الله تعالى عندما قال (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها) وعندما عرف الطلاب ذلك (أن إلقاء السلام سنة ورده واجباً) قاموا بتوزيع الأدوار فيما بينهم على الشكل التالي.

hqdefault - Copy
عندما عرف الطلاب الصح قاموا بتوزيع الأدوار بينهم 

قسم منهم يجب عليه أن يمر عن يمين هذا الشيخ ويلقي عليه السلام ويذهب وقسم منهم يجب عليه أن يمر عن يساره ويلقي عليه السلام ويذهب وقسم يجب عليه أن يمر من أمامه ويلقي عليه السلام ويذهب وقسم منهم يجب عليه أن يمر من خلفه ويلقي عليه السلام ويذهب وكان على هذا الشيخ الأستاذ أن يرد على كل واحد منهم السلام بمثله أو أحسن منه فكان يقضي زمن الفرصة كلها وهو يرد على طلبته السلام.

الدنيا حكايات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s