نُذلهم أحياء ونُكرمهم أموات


790548pictures2011071970515e0b84804485824038b80f818a1511
إبراهيم ناجي كاتب كلمات أغنية الأطلال

في ستينات القرن الماضي اختلف الملحن الكبير رياض السنباطي مع سيدة الغناء العربي أم كلثوم على كيفية قفل أغنية (الأطلال) التي كان قد كتب كلماتها الشاعر المصري إبراهيم ناجي، ودام هذا الاختلاف بينهما ثلاث عشرة سنة كان خلالها إبراهيم ناجي يُكثر من التردد على منزل السيدة أم كلثوم ويتوسل إليها أن تقبل برأي الملحن رياض السنباطي، وتتنازل عن رأيها كي ترى قصيدته النور فينشهر كاتبها، وهي ترفض طلبه هذا، وبقيت ترفضه إلى أن تُوفيّ هذا الشاعر بعد أن أصابه اليأس والإحباط من تصرفها معه.

maxresdefault
 أم كلثوم 

وبعد أن مات هذا الرجل أذعنت أم كلثوم لطلب الملحن رياض السنباطي وغنّت هذه الأغنية لكن بعد موت كاتبها إبراهيم ناجي فسأل الناس عن كاتب هذه الكلمات، فعلموا بأنه ميت فأخذوا بمدحه والثناء عليه، فانشهر هذا الشاعر بعد موته ولكن بعد فوات الأوان. وهكذا كان إبراهيم ناجي هو الرجل الذي أذلته أم كلثوم حياً وأكرمته ميتاً. كرّست أم كلثوم القاعدة المجتمعية التي لا تكرّم المبدعين إلا بعد موتهم، وللإنصاف، فهذه القاعدة ليست اختراعاً عربياً محضاً، وإنما ظاهرة إنسانية في كل المجتمعات، وما جاليليو وابن رشد وإبراهيم ناجي إلا غيضٌ من فيض.

الدنيا حكايات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s