طلبوا من الله فاستجاب لهم


%d9%85%d9%86%d9%82%d8%a8%d8%a7%d8%aaلفّوها بالسواد من قمة رأسها إلى أخمص قدميها، واعتبروها شرفهم الوحيد في هذه الحياة، وفرضوا عليها الإقامة الجبرية في البيت حفاظاً على شرفهم هذا، ومنعوها من الإختلاط بالرجال لا خوفاً عليها بل خوفاً على شرفهم، وأفهموها أن صوتها عورة وحرّموا عليها المشي في الأسواق كي تبقى في بيوتهم خرساء عمياء وبعد كل هذا أطلقوا لأنفسهم العنان وتزوجوا مثنى وثلاث ورباع ودعوا الله لها بالستر، فاستجاب الله لدعوتهم بأن جعلها عانساً في بيوتهم فأصبحت بذلك أكبر همهم في حياتهم وعند موتهم.

الدنيا حكايات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s