رفقاً بالأمهات إن كنت أسداً يا أسد؟


20100921_022عندما كنت طالباً أدرس في جامعة حلب في بداية سبعينات القرن الماضي فاض نهر الفرات مرة!وعندما سمعت أمي من فلسطين بذلك الفيضان قلقت عليّ أشدّ القلق!وقامت بإرسال رسالة عاجلة وليست massage من مسجات هذه الأيام تطمئن فيها عن أحوالي بعد هذا الفيضان!فقمت بالرد على رسالتها تلك على ما أذكر وقلت لها:هل أنا صيّاد سمك أعيش في نهر الفرات أم طالب جامعي أعيش في مدينة حلب؟حدث هذا في القرن الماضي عندما كانت سوريا واحة للأمن والأمان!فماذا تقول الأمهات اللواتي لهنّ أولاد يدرسون في سوريا يا ترى هذه الأيام؟لا بل ماذا تقول الأمهات السوريات بعد أن فاضت قوات الجيش والعسكر وقوات الأمن والشبيحة والمرتزقة من كافة أنحاء العالم في الأراضي السورية كلها كما كان يفيض نهر الفرات من قبل؟.

مـقـالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s